Posted by: خالد محمد خالد | سبتمبر 2, 2015

صناعة الخطوط الرقمية: إعداد جدول المحارف

خارطة طريق الخط الرقمي

تكلمنا في مقدمة هذه السلسلة عن المفاهيم الرئيسة والخاصة بالخطوط الرقمية والأدوات المطلوبة لصناعتها. ولنشرع في الخطوات العملية المطلوبة لصناعة الخطوط الرقمية. وستكون الخطوة الأولى هي ترتيب جدول المحارف والذي يتضمن أسماء المحارف وقيم اليونيكود الخاصة بكل محرف.

ومن المهم أن نتعرف على مجموعتين من المحارف في الجدول المطلوب. المجموعة الأولى هي مجموعة المحارف التي تقابل الحروف التي ترد في النصوص الرقمية  والتي يقوم الحاسوب (عبر محرك التظهير) بترجمتها الى نظام ترميز اليونيكود في حالة إختلاف ترميز النص عن اليونكود. وهذه المحارف تكون ضمن نطاق اليونكود 0600 الى 06FF والخاصة بالحروف العربية ولكل اللغات التي تستخدم الخط العربي (كالفارسية والأوردية والكردية وغيرها). ويضاف الى هذا النطاق نطاقان آخران هما نطاق 0750 الى 077F ونطاق 08A0 الى 08FF (والتي تتعلق ببعض حروف اللغات التي ذكرناها وعلامات التشكيل الإضافية). والمحارف في المجموعة الأولى (0600 الى 06FF) ضرورية لا يصح ملف الخط بدونها. ولهذه المحارف قيّم ترميز محددة في جدول اليونكود المعرف لهذا النطاق. وتكون هذه المحارف نقطة الإنطلاق الى الأشكال المطلوبة للتظهير وحسب تعليمات الأوبن تايب التي سنقوم ببرمجتها لاحقاً في هذه السلسلة.

unicode

أما المجموعة الثانية فهي مجموعة التظهير والتي يسميها نظام اليونيكود: Arabic Presentation والتي تغطي مساحة اليونكود المعرفة ضمن النطاق: FB50 الى FDFF. وفي حين أن تحديد قيّم اليونكود في ملف الخط إجباري بالنسبة للمجموعة الأولى التي ذكرناها سابقاً فإن قيّم اليونيكود المعرفة لهذه المجموعة من المحارف إختيارية ويمكن الإستعاضة عنها بوسائل تعريف أخرى.

وقد قمت بإعداد نشرة جدارية لجداول المحارف الخاصة بالخط العربي في الملف الذي يمكن تحميله من هذا الرابط.

وقد يكون من الصعب بالنسبة للمبتدئ تحديد كل المحارف المطلوبة لصناعة خط ناجح ولذا سأقوم بتوضيح طريقة للإستفادة من عمل الآخرين في بناء جدول المحارف للخط الذي ستقومون به. ولتوضيح كل هذه الأمور قمت بإعداد التسجيل التالي حول إعداد جدول المحارف للخطوط العربية. ويعرض التسجيل طريقة إستخدام سكريبت بايثون يعمل في فونتلاب يساعد في بناء جدول محارف جديد للخطوط الرقمية التي تريدون صناعتها.

ويمكن تحميل سكريبت بايثون تصدير جدول المحارف من هذا الرابط.


Responses

  1. نعم، يبدو أن الأمر كما قال شيخنا أبو أحمد النعيميُّ- حفظه الله-: “لم نقلْ يومًا أن صناعة الحروف الرقمية أمر يسير”!
    ولكن أحبّ أن أعرف رأيكم- أستاذنا الفاضل- في برنامج الفونت فورج (FontForge)؛ ألا يمكن أن يختصر الكثير من الوقت والجهد؟ وهو كما تعلمون برنامج مجاني حرّ، مفتوح المصدر، متعدد المنصّات، وقد وصفه مبرمج الخط الأميري د. خالد حسني بأنه برنامج واحد يقوم بكل شيء! وتحت يدي مقارنة لطيفة عقدها د. خالد بين الفونت فورج وأنداده (الفونت لاب، والفولت…)، ولولا خشية الإطالة والخروج عن الموضوع لسردتها.
    على أن ما يُهمني هنا أن أقف على وجهة نظركم واختياركم؛ لِما أعلم من خبرتكم الواسعة وثقافتكم الموسوعية في هذا المجال، وألتمس منكم العذر إن كان في سؤالي انحراف عن مسار “خريطة الطريق الرقمية” التي ترسمونها.
    ولكم مني أسمى آيات المحبة والتقدير.

    • أخي الحبيب أبو الحسن الحسني السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وكل عام وأنتم وكل الأهل بألف خير.

      وشكراً على ملاحظتكم وعسى أن أكون عند حسن ظنكم بي، إذ في الحقيقة أنا أرى في نفسي الباحث الذي يتكلم كثيراً أكثر من كوني موسوعي قد خبر أدوات تصميم الخطوط كلها.

      ثم شكراً على سؤالكم مرة أخرى إذ أنها الفرصة لتوكيد منهجي في تكثير المعرفة بأساليب تصميم الخطوط الطباعية وفي محاولة إسناد الأمر الى أهله حيث أن حرفة التصميم الطباعي وخاصة تصميم الخطوط العربية قد تزعمها من هو من غير أهلها.

      ومعرفتي ببرنامج الفونت فورج قليلة ولم أستعمله إلا لتحقيق غايات محددة تعجز عن تحقيقها الأدوات الأخرى كدراسة برمجة الأوبن تايب لخط طباعي معين. والسبب في عدم إستخدامي للفونت فورج هو ثقل واجهة الإستخدام وتعقيدها. وهذا في النهاية إنطباعي الخاص ولا أريد أن أثني عزم من يفكر بإستخدامه تحديداً للمزايا الرئيسة التي ذكرتها وخاصة مجانية هذا البرنامج.

      ولكن النقطة التي تثيرها مهمة وخاصة لو أخذنا بنظر الإعتبار الإدعاء الذي أكدته في بدايات ردي هذا وهو منهج إتاحة المعرفة لجمهور الشباب المهتم بصناعة الخطوط العربية حيث قد يكون من الأنسب التركيز على الأدوات التي يمكنهم الحصول عليها عوضاً عن أدوات النخبة من أمثال برنامج الفونتلاب الغالي الثمن.

      هذا من جانب. ولكن في الجانب الآخر فإن برنامج الفونتلاب يمثل الأداة المفضلة للمتصدرين في مجال الخطوط الرقمية. وهو البرنامج المحبب أيضاً الى فئة المصممين من ذوي الخلفيات الجرافيكية والبصرية والتي آتي منها أيضاً وهذا بالرغم من ولعي الشديد ببرمجة الحواسيب. ولربما يكون من الميسور للشباب الحصول على الفونتلاب حيث أني شخصياً في أحد المرات وجدت نسخة شغّالة ضمن رزمة من ملفات الخطوط العربية التي تباع في أسواقنا بسعر النسخ.

      وعلى كل حال فإني ربما لن أخوض جولة في التحزب الى برنامج معين بقدر ما أريد أن أنصح بتجربة واستخدام الأدوات كلها ليتمكن المصمم من تحديد ما يناسبه بنفسه. ولربما يكون لنا في سلسلة تصميم الخطوط الرقمية العربية فرصة في عرض الأدوات العديدة المتوفرة في هذا المجال. وهناك أيضاً برنامج الـ Glyphs الأحدث نسبياً والذي يبدو واعداً في صناعة الخطوط العربية. إلا أن هذا البرنامج لا يعمل إلا في بيئة الماكنتوش في الوقت الحالي والإنتقال الى منصة الماكنتوش مشروع مؤجل بالنسبة لي في الوقت الحاضر.

      وهكذا نرى أن ملاحظتك القيّمة تصب في صميم خارطة الطريق لصناعة الخطوط العربية والتي من أهم معالمها هو تعدد السبل للوصول الى الغايات التي ينشدها المصمم. وسيكون من دواعي إمتناني مشاركتكم بالمقارنة بين برنامج الفونت فورج والبرامج أنداده والتي ذكرتها.

      أما غايتنا العظمى والنهائية فهي مرضاة الله سبحانه والذي أدعوه في هذا اليوم العظيم أن يوفقنا جميعاً الى رضاه وعفوه عنّا والى كل خير في الدنيا والآخرة.

      وكل عام وأنتم بألف خير.

  2. السلام عليكم
    جزاك الله خيراً أستاذي على مجهودك المميز.
    سؤال: هل هذه الطريقة تغني عن إستخدام Fontcreator في توليد خريطة المحارف؟

    • وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وكل عام وانتم بخير أخي الرفاعي

      الحقيقة أن المذكور في المقالة هو مجرد طريقة من الطرق. وأحضر مقالة ملحقة تؤكد هذا المعنى سأقوم بنشرها قريباً بإذن الله. وهناك معايير عديدة تحكم أسباب إختيارنا لأداة معينة منها إمكانية الحصول على الأداة بادئ ذي بدء والمزايا التي تتمتع بها الأداة بمقابل كلفتها ومناسبة الأداة لبيئة العمل والغايات المرجوة كما هناك موضوع تعود ومعرفة المصمم للأداة.

      وخلاصة القول هو أني لا أستطيع أن أحكم إذا كانت الطريقة المعروضة تغني عن إستخدام الـ FontCreator أم لا ولم يكن ذلك في بالي أصلاً. كل ما أقوله هو أن هذه طريقة من الطرق والأمر إليكم لتحكموا إن كانت الطريقة أفضل من غيرها أم لا.

      ختاماً أدعو لكم ولكل الأمة بالخير والبركة والتوفيق وعيدكم مبارك إن شاء الله.

      • جزاك الله خيراً على ما تقدمه أستاذ خالد وكل عام وحضرتك بصحة وسلامة.


أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

تصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: