تغير العالم وتغيرت الأمة خلال التسع سنين التي مضت على إنشاء هذه المدونة. ومن تطورات هذه السنين هو إلتقاء تكنولوجيا الإتصال مع تكنولوجيا الإنترنت والذي أجج سطوة منصات التواصل الإجتماعي على حياة الكثير من الشباب. وما يهمنا من هذا الإندماج بالنسبة لهذة المدونة هو تغيّر قوالب صفحات المدونة بضغط من حجم شاشة الهاتف الجوال والذي جعل من القالب الذي اخترته في بداية عمر المدونة بالياً لا يصلح مع تطورات الوقت الحالي. ولذا كان التغيير الأخير في إخراج صفحة المدونة كما ترونها.

ومع أن التغييرات التي حدثت في حياة العالم وحياة هذه الأمة أعمق بكثير وأشد وقعاً إلا أني أريد فقط أن أسترجع الجانب الإيجابي مما دونّاه على هذا الموقع. فلقد حظيت في هذه السنين بحصيلة ممتعة من المشاريع البحثية والتي تعلمت منها الكثير. فكان عام 2012 مجال تطوير الحروفية العربية التوليدية. ثم أعقبته بتطوير تطبيق بيان الذي إستغرق أغلب عام 2013 وأطمح اليوم بتحويله الى منصة الإنترنت بعد أن تعلمت الكثير مما يتعلق بهذا المجال. ثم جاء تطبيق الجريديسمو في عام 2015 إستجابة لملاحظتي من إعجاب متصفحي الإنترنت بصورة ورق تشبيك نشرتها على المدونة. وبعد ذلك وفقني الله لصناعة تطبيق مصحف الإنترنت والذي كتبت مقالة عنه في هذ المدونة في صيف 2016. وأخيراً فإنني أعمل على تطبيق إنترنت آخر للوصف الكمّي للخط العربي كما أحب أن أصفه، حيث أشرت إليه في مقالة في معرض بحثي عن ضربة القلم. وعسى أن يوفقني الله لإنجازه قريباً.

ومع كل هذه الإنجازات فأشعر بالتقصير لأنني لم أعط تصميم الخطوط الرقمية وصناعتها القدر الكافي من الأهمية. ولهذا سببان: الأول هو أنني لم أستطع مقاومة إغراء الولوج في المغامرات الإستطلاعية التي سردناها في الفقرة السابقة، والسبب الثاني هو أنني في الواقع مبتدئ في صناعة الخطوط الرقمية. ولإن وفقني الله سأحاول التعويض في هذا الجانب في ما بقي من العمر حيث أن هذا الجانب هو من أولويات الأسباب التي أنشأت هذه المدونة من أجلها.

وقبل أن أختتم هذا التقديم، أحب أن أشير الى حصيلة مهمة أخرى تفوق كل ما ذكرته من إنجازات ومشاريع. ألا وهي حصيلة التعرف على شباب غاية في الأدب والمعرفة والإيجابية. ولقد ساعدني بعضهم بما أعجز عن شكرهم لما قدموه من النصيحة والمساعدة والتصويب. ولا أحب أن أسرد أسماءهم كما سردت أسماء المشاريع لئلّا أقصر تارة أخرى في تقدير فضلهم. فلهم منّي كل الشكر وأسأل الله لهم التوفيق في كل ما يفعلوه ولكل ما يحبوه.

كما ندعو الله العظيم أن يغفر لنا ويوفقنا لعمل الخير إنه نعم المولى ونعم النصير، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

كتبت في عمان، الأردن، ربيع 2018

هذا من أجل الحرف العربي. من أجل الخط العربي. من أجل التصميم الطباعي العربي. فالتحديات في هذه المجالات كثيرة. فلقد تطور الفن والتكنولوجيا العالمية في الطباعية تقدماً كبيراً ولا بد للخط والطباعة العربية أن تلحق بركب هذا التطور.

وفي الواقع فإن متطلبات التطور لا تشمل الخط والطباعة فقط. فاللغة العربية ذاتها أمام تحدٍ كبير. ولعلي لا أبالغ حينما أقول بأن الثقافة والهوية العربية كلها تواجه خطر الإنقراض. إن الذي عاشوا العقود الثلاثة الأخيرة لا بد أن شهدوا معي إنحسار الموسيقى العربية بمقاماتها التقليدية من التيار الفني العام. وتتخلل اللغات الأجنبية اليوم أسماء المحلات والمنتوجات والإعلانات ومجالات إخرى كثيرة.

في مقابل ذلك أتمنى أن تكون هذه المدونة مساهمة فاعلة في زيادة الإهتمام بالحرف العربي. سأحاول مع المهتمين الآخرين أن نطوع العربية لتصبح مرة أخرى أداة إتصال وتعبير فاعلة تتمشى مع إحتياج الناس في هذا العصر. وسيكون إهتمامنا الحرف العربي في الطباعة والإعلام ومجال الإتصالات والفن وفي كل المجالات التي يتحتم علينا دخولها لنلحق بركب التقدم.

وهدفي في هذه المرحلة تكثير المهتمين بالحرف العربي والإرتقاء بتصاميمه وتطبيقاته من خلال الجهد الموسع لهؤلاء المهتمين.

فما رأيكم؟ أوكي؟ أكيد أوكي.

 عمان، شتاء 2009

Advertisements

31 thoughts on “عن المدونة

    1. مراحب يا عبدالوهاب. أتمنى لك جولات مفيدة في مدونتي. أما مدونتك فهي رائعة وممتعةً وأعجبت بخط اليدكثيرا. دعنا نستفيد من عطاءك وسأطلعك قريبا على مشروع قد تجده مفيدا.

    1. شكراً أخي عبود. أتمنى أن أكون حقاً على قدر ما تقول. وأسأل الله لك ولكل الأهل في هذا الشهر الكريم القبول والتوفيق لكل خير.

    1. خطوة مباركة وشكراً على هذا التعريف. وددت لو أستطيع أن أكون عضواً ولكن مدونتي هذه تستوعب كل وقتي. فكرة الموقع وهدفه وسياسة المشاركة ممتازة. وقد وجدت المادة المعروضة على الموقع من مقالات ووصلات مفيدة للغاية. وأتمنى أن تزيد المادة مع الوقت في كميتها. أتمنى لكم كل التوفيق ولنمض قدماً بمعونة الله في بناء شبكة معرفة وموارد في مجال التصميم الطباعي العربي.

  1. شكرًا أخي خالد، نحن مجموعة قديمة تجمعت بالتصافي والتقارب وقررنا إنشاء هذا الموقع منذ نحو شهر ونيف… أعجبني بصراحة ماكتبته عن المتعدين على الكتابة العربية من بني العرب الذين يعيبون الكتابة والعيب فيهم. انظر جديدنا :
    http://www.aratypo.net/forums/showthread.php?185-%C3%E6%E1-%C5%D5%CF%C7%D1%C9-%C7%CE%CA%C8%C7%D1%ED%C9-%28%C3%E1%DD%C7%29-%E3%E4-%C7%E1%CE%D8-%C7%E1%C3%E3%ED%D1%ED&p=216#post216

    وأهلًا بك أخًا عزيزًا…

  2. عزيزي، رأيتك أضفت موقعنا إلى عناوينك ولكنك وضعت .com

    نحن لم نفعل .com لأننا أردنا التعبير عن أنفسنا بأننا شبكة زملاء من عدة دول عربية

    ليس للنشر، فقط للتصويب

  3. تم تصحيح الرابط وشكراً للتصويب. والحقيقة أن هذه الـ .net مهمة. فقد أوحت لي في الواقع أن أضيف روابط الى مواقع أصحاب الملاحظات البناءة ممن ساهموا على هذا الموقع بما يساهم بدوره في بناء شبكة المعرفة التي أطمح الى المشاركة في تأسيسها.

  4. جميعنا نحاول الحفاظ على العربية لكن أسمائنا نكتبها باللاتينية……وتأكيد المشاركة هو “أوكي”……شيء مضحك مبكٍ فعلاً!

    أسأل الله لك التوفيق من كل قلبي أخ خالد وسأحاول المساعدة إن استطعت.

    1. شكراً أخي محمد على شعورك العظيم واستعدادك للمساعدة. بتظافر الجهود المخلصة نستطيع أن نعيد وبتأييد الله مجدنا المفقود. بارك الله فيك.

  5. السلام عليكم
    كل الشكر والتقدير لك اخ خالد على ما تقدم من محتوى متميز يكتب بماء الذهب في هذا المجال الرائع
    هل يمكن ان تكتب وتزودنا ببعض الدروس عن استخدام الفونت لاب في عملية تصميم الخطوط العربية؟ اتمنى ذلك

    اشكرك

    1. أخي وحبيبي أبو أحمد، تحية لك أيضاً من قلبي. عمل الخطوط العربية باستخدام الفونت لاب غاية رئيسية أطمح الى معالجتها على هذه المدونة. كل ما أرجوه هو إمهالي بعض الوقت حيث أني أحاول اتباع خطة معينة في الوصول الى هذه الغاية.

      سأحاول أن أنهي سلسلة خصائص الحرف العربي لتكون عندناالأسس في تصميم الحروف الطباعية العربية. وبعد هذا سأحاول بمعونة الله معالجة خطوات إعداد الخط الطباعي بدأ من التصميم الأولي على الورق (سامحني، أنا من الجيل القديم. وإن كنت سأوضح كذلك لماذا يكون استعمال الورق ضرورياً). وبعد هذا سأتناول موضوع استخدام الحاسوب وبرنامج فونتلاب لتكوين الخطوط العربية.

      وقد يستغرق مني هذا بعض الوقت. وقد أستطيع في الأثناء إعداد خطوات بسيطة وسريعة لعمل الخطوط في فونتلاب. أمهلني بعض الوقت وسأعود إليك قريباً بإذن الله.

  6. السلام عليكم
    انا الخطاط علي الجيزاوي وحائز على الجائزة الثالثة الدولية في فن الخط العربي
    او من حضرتكم الإنضمام لهذا الموقع الجميل كما اود التكرم بإضافة موقعي في قائمة المواقع اعلاه اذا كان بالإمكان ليتم تعميمه للفائده للجميع

    1. أهلاً بك يا علي، وقد أعجبتني أعمالك على موقعك وأتمنى لك دوام التوفيق وأن تحصل على المراتب الأولى في المسابقات القادمة. وقد أضفت الرابط الى موقعك وحسب طلبك.

      وليس لدي نظام اشتراك على هذا الموقع إلا أن مزود الخدمة WordPress يوفر إمكانية Follow والتي تشبه الإشتراك على ما أظن. أكبس على رابط +Follow في أعلى الصفحة لمتابعة مقالات هذا الموقع.

      مع المحبة والتقدير

      خالد

  7. لقد وجدت مدونتك صدفه خلال تنقلي بين ردهات الانترنت وأود ان اضم صوتي لمن سبقني بالفرحه بوجود هذه الصفحه.
    اتمنى لك كل الخير والتوفيق للاستمرار بهذا الواجب الصعب فأنا احاول ايضا جاهدا للاقاء الضوء على الخط والثقافه العربيه بالمغترب وهذا ليس بالامر السهل ولكنه ليس بمستحيل.
    مع اطيب تحياتي
    عبد الوهاب مسعود

    1. حياك الله أخي عبدالوهاب وجزيل الشكر على تعليقك.

      وأحب أن أنتهز هذه الفرصة لأقول بأن ما تفعله مهم جداً جداً. ولا أقصد التعليق على المدونة :)، وإنما ما ذكرته من “إلقاء الضوء على الخط والثقافة العربية بالمغترب”.

      فقد عمل العداء الثقافي عمله في إقصاء الثقافة العربية مع تأصيل حالة نفسية ضدها جاءت كاملة مع المصطلح – “إسلاموفوبيا”. وهذا في رأيي ظلم وخسارة لكل الأطراف لما في ثقافتنا من الثراء والجمال ورسالة سلام تنفع العالم اليوم.

      وأنا شخصياً أرى أن التطبيع بيننا وبين العالم يمر على الجسر الثقافي والتي من أعمدته الخط والفن الأسلامي.

      مباركة جهودك إن شاء الله في المشاركة في خلق عالم جديد مسالم تحتل ثقافتنا فيه المكانة التي تليق بها.

      مع المحبة والتقدير

      خالد

  8. الله يحيك اخي العزيز خالد,
    أشكرك جزيل الشكر على هذا الترحيب وهذه الكلمات الرقيقه التي تسعد القارئ عند يمر على سطورها وارجوا عذري على تأخر مروري .
    أن ما نقوم به كل على طريقته أن دل على شيئ فانما يدل على اننا أشخاص نحاول التغيير و القاء الضوء على فكر وثقافه عربيه اسلاميه تتماشى مع زمننا هذا.
    لاأحد يستطيع التجرد من فكره انه كان لنا ارث حضاري وثقافي في زمن بعيد أهملناه وهذا خطئ لايمكن الجدال به وارجوا يتسع صدرك لما أقول وأن تسمح لي بأن اقول العداء الثقافي مازال يتغلغل في تفكير الكثيرين منا واهم ما يجب ان نفعله هو تسليط الضوء على فكر ثقافي عصري يتزامن مع وقتنا الحاضر ومع المحيط الدي نعيش به والذي اصبح بزمن التقنيه التكنولوجيه اصغر بكثير مما نتصور.
    أني ارى وكما تفضلت بان هذا الجسر الثقافي هو أداه تكون فعاله عندما نستطيع ان نجد لغه الحوار بيننا وبين الاخرين مع الاخذ بعين الاعتبار بان الاخرين هم من بني البشر ولسنا افضل منهم ولاهم افضل منا.
    اتمنى لك كل الخير والتوفيق بعملك وتوثيقك لهذا الكم من المعلومات الذي لم يتناسى المنظور الجديد للخط وأستعمالاته بالناحيه التقنيه وعصر التكنولوجيا
    لك مني اطيب تحيه
    عبد الوهاب

  9. جهود طيبه اخي ,,

    اضحكتني عندما تتحدث عن الحفاظ على الهوية العربيه و انت تختمها ب اوكي اوكي !

    الى الامام و بالتوفيق

    1. حياك الله أخي فيصل وشكراً لملاحظتك.

      من اللطائف التي حدثني صديق عنها هو أنه حينما قام أحد المصلين لإمامة الصلاة أستدار الى المصلين ليطمئن على الصف قبل تكبيرة الإحرام قائلاً وبشكل عفوي: أوكي؟ لم يحدثني الصديق عمّا كان الجواب بعد ذلك، حيث استغرقتنا اللطيفة هذه الى لطائف آخرى.

      مع المحبة والتقدير.

      خالد

    1. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أخي وليد

      شكراً على ملاحظتكم الكريمة وقد أطلعت على موقع الخطاط الصيني الحاج نور الدين وأعجبني كثيراً.

      ولا إدري إن كان القصد هو المساعدة في ضبط الخط لعدم توافق أعمال الحاج نورالدين مع قواعد الخط العربي الذي نألفه نحن اليوم. فالخط الذي عندنا في المنطقة العربية يمثل نمط تجويد الخطاطين العثمانيين وخطاطي إيران على فواعد خط المدرسة البغدادية منذ العهد العباسي. وقواعد هذا الخط تختلف عما شاع من الخطوط ما وراء إيران في جنوب وشرق آسيا.

      وعمل الحاج نور الدين يمثل نوعاً من التمازج الثقافي وتظهير للخطوط العربية بتأثير الفنون الصينية. وهو تمثيل جميل وجدير بالدراسة ولا يمكن اعتباره ضعفاً في رسم الخط إطلاقاً.

      وفي تقديري أن هذا نوع من التعارف والتلاقي الحضاري الذي يحض عليه القرآن إذ يقول الرب سبحانه “إنّا خلقناكم من ذكر وإنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم”. وهذا النمط من الخط هو الناتج الطبيعي للتلاقي الحضاري بين العربية والحضارة الصينية العريقة. وتمثل خلقاً جديداً وإضافة جديدة الى الحضارة الإسلامية والفن الإسلامي الواسع والمتنوع.

      مع خالص تقديري واحترامي

      خالد

  10. السلام عليكم من فضلك اريد الجزء الاول من كتاب الدليل المختصر لبرنامج الفونت لاب عندي فقط الجزء الثاني شكرا جزيلا لك

  11. اذا حدا عندو رقم الخطاط ابراهيم ابوطوق يبعثلي اياه على الرقم 0797215237

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s