الموهبة وأشكالها: إبراهيم أبو طوق

كُتب لي أن ألتقي أخيراً بعباس البغدادي في بيته الصغير في عمّان. وقد كان بيته صغيراً بالفعل: غرفتان أحداهما صالة ومكتب عمله في ذات الوقت والأخرى غرفة النوم وبينهما ما يحتاجه من حمّام ومطبخ. فعباس البغدادي يعيش وحده بعيداً عن عائلته المستقرة في إحدى دول اللجوء. وقد عاد الى عمّان حيث هي أحب إليه وأقرب في أن يجد فيها أسباب عيشه. وهو ككثير من أصحاب الفكر والفن العراقيين أضطروا الى ترك الوطن لئلا يكون مصيرهم كمصير الحاج خليل الزهاوي الذي اغتيل غدراً عقب الإجتياح الهمجي للعراق عام 2003. وقصتنا ليست عن عباس البغدادي بعد. القصة هي أني رأيت على جدار شقة عباس البغدادي لوحة للخطاط الأردني إبراهيم أبو طوق. وحينما رآني عباس أتطلع فيها قال لي أنها لإبراهيم أبو طوق وأن الخطاطين لا يتقبلون أسلوبه الحديث في الخط. وقد كنت أعرف أعمال أبو طوق من النماذج المتوفرة على الإنترنيت. ولكنه حينما قال لي أن الخطاطين لا يتقبلون أعماله تذكرت معاناة عبدالسميع سالم مع الخطاطين التقليديين الذين لم يتقبلوا فكرة الخط عبر الحاسوب.

في العمل
العمل في وضع تقليدي لخطّاط غير تقليدي. ابراهيم أبو طوق خطّاط مبدع

والحقيقة هذه ظاهرة صحيّة. فجمود الخطاطين التقليديين على ما هو تقليدي أمر مفيد وهذا هو دورهم وقدرهم في الحياة. فمن يحفظ لنا هذه  الحرفة وهذا الفن العظيم لو لم يقم له بعض من يؤمن به كفنٍّ جدير بالحفظ والصون. والمشكلة في الواقع ليست برفضهم الجديد فهذا نابع من إعتزازهم بالقديم. أنما المشكلة برفضهم الآخر، وهناك فرق بين الحالتين. والإعتداد بالرأي ورفض الآخر هي سمة ثقافتنا وأخلاقنا العربية المعاصرة. ضاقت الدنيا في أعيننا وأصبحنا نراها لا تستوعب سوى ما نراه شخصياً ثم أصبحنا نعادي ونجرّح ونعوّق من يخالفنا الرأي. وهذه مصيبة كبرى وهي السبب الرئيس للتخلف الذي تعيشه أمتنا اليوم.

ولنعد لأبي طوق. فبعد لقائي بالبغدادي قررت البحث لمعرفة المزيد عن أعمال أبي طوق. ولم أجد له موقع محدد ولكنه قد نشر العديد من أعماله على موقع deviant art. وقد أستعرت بضع الصور من هذا الموقع لتحليل أسلوبه الحديث في الخط العربي على هذه التدوينة:

بسملة طغرائية
خير ما نبدأ به هو إسم الله. ولإبراهيم العديد من البسملات وهذه قد مشقت بشكل طغراء. ويحمل العمل الكثير مما يميز خط أبو طوق، منها الإيقاع السريع والتشكيل الهندسي وضربة قلم مميزة.
بسملة هندسية
يتباين خط أبو طوق بين الهندسي والخط اللين. وفي هذا العمل نرى زوايا حادة وطابع هندسي. وبشكل عام يميز هذا العمل الإيقاع السريع خاصة في الخطوط العمودية.
بسملة بألوان زاهية
بسملة بألوان زاهية. لاحظ ما تتميز به هذه اللوحة من استخدام للخطوط الدقيقة مع خطوط متوسطة الوزن. ويناظر هذا التباين تباين الألوان الحارة مع الألوان الباردة. وتربط الخطوط الدورانية شكل البسملة مع الخلفية.
أحادي اللون
تكوين خطي أحادي اللون. خط أبو طوق في حد ذاته آسر ويمكن له أن يحيا بشكل مؤثر خارج الطيف اللوني.
مع لون قليل
ويستطيع أبو طوق أن يبرّز خطه مع لون قليل.
ناظم هندسي
الدائرة تحكم هذا العمل وتكاد تسمع صدى موسيقي سريعة، أو لربما هو شكل مفتاح صول المتكون بين الدائرة والخطوط الصغيرة في أعلى اليسار.
الموسيقى في لقطة
يلتقط أبو طوق بخطه الإيقاعي صورة للموسيقى. ليته يخبرنا عنوان المقطوعة الجميلة التي يصورها هنا.
تقليدي
لعل هذا العمل يغيض الخطاطين التقليديين. ورسالة أبو طوق لهم واضحة. والإبداع لا يمثل هروباً من قواعد الخط التقليدي وإنما هو بناء عليه وامتداد له الى عالمنا المعاصر.
الحب القديم
يجسد هذا العمل لمرقد السهروردي في بغداد حب أبو طوق واحترامه للأساس القديم للخط.
القديم والجديد
قد يبدو للكثير أن هذا الأسلوب تقليدي ولكن الخطوط القائمة في الألف واللام تنبؤك بغير ذلك.
باقة الخطوط
باقة من الخطوط تجمع القديم المألوف مع جديد من الحروف.
أسلوب المهندس المعماري
كانت مفاجأة لطيفة أن أعرف أن إبراهيم أبو طوق هو مهندس معماري زميل. ويبدو أسلوبه المعماري واضح في هذا التخطيط المصحوب بالملاحظات.
العمارة والخط
الأسلوب المعماري أكثر وضوحاً في هذا التخطيط.
تصميم شعار
الخط العربي هو الأساس في الشعارات التي يصممها أبو طوق.
بدائل تصميمية
المصمم المتمرس يولد بدائل عديدة ثم يقيّمها لاختيار الأنسب منها.
أسلوب مهدوي
من الشعارات وإنتهاءاً بأعمال فنية كاملة. لوحة حروفية على طريقة نجا المهداوي. تغطي موهبة إبراهيم أبو طوق طيف الخط بأكمله
بسملة
يكشف هذا العمل طريقة أبو طوق في إنتاج لوحات الخط. فاللوحة تبدأ بعمل خطاطي على الورق ثم ينقل العمل الى الحاسوب لتكوين اللوحة بواسطة الفوتوشوب.
خط مبتكر في البسملة
ونختم كما بدأنا بإسم الله العظيم في بسملات أبي طوق المبتكرة.
بسملة
بسم الله الرحمن الرحيم. ونستودعكم في حفظ الله العظيم.