الرَّق – مادة المصاحف الحجازية

parchmentdeer

والطور وكتاب مسطور في رق منشور

أقسم الله جلّ جلاله بالقلم كما ذكرنا. ولم يكن الرق الذي يُكتب عليه بعيداً عن قسم الله ذلك بأنه سبحانه أقسم بالكتاب المسطور في رق منشور كما ورد في سورة الطور في القرآن الكريم. والرَق هو ما كانت تكتب عليه المصاحف قبل استعمال الورق الذي جاء من الصين في القرن الثامن الميلادي الى بقية العالم بعد الفتح الإسلامي لبلدان الشرق. والرق هو جلد الأنعام الخفيف والدقيق ولذلك سمي الرق من الرقة. ويصبح الرق جاهزاً للإستخدام بعد عملية إنتاج طويلة ومضنية تجعله مادة نفيسة غالية. ولكنه بالرغم من هذا كان هو المفضل على غيره من المواد لخصائصه التي جعلته محبباً للخطاطين وصانعي الكتب المجلدة والاسفار في تلك الحقبة من التاريخ.

ويتميز الرق عن بديله ورق البردي أو ما كان يسمى القرطاس آنذاك بالمتانة لمقاومته البلي والتمزيق ولسطحه الأملس المناسب للكتابة. وهو يتيح إمكانية تصحيح الأخطاء بالكشط بل وحتى إزالة الكتابة كلها بغسل الرق بالماء الذي يذيب الحبر الذي كانوا يستعملونه. كما يتفوق الرق على القرطاس بإمكانية طيّه في صفحات تُجمع بشكل كراريس وتُخاط مع بعضها لصناعة المصاحف المجلدة في حين أن القرطاس لا يمكن طيه. ولكتابة النصوص المطولة على القرطاس كانت الصفحة منه تلصق بحافة الصفحة الأخرى لتكوين شريط طويل يلف بشكل إسطواني.

القرطاس المصنوع من ورق البردي. ويصعب طي هذا النوع من الورق لذا تلصق حافة الورقة مع الأخرى لتكوين القرطاس.
القرطاس المصنوع من ورق البردي. ويصعب طي هذا النوع من الورق لذا تلصق حافة الورقة مع الأخرى لتكوين القرطاس.
قطعة من ورق البردي مكتوب عليها آيات من القرآن الكريم. وتقول المصادر الغربية بأنه لم يعثر على مصحف كامل على البردي حيث كان المسلمون. وذلك لأن المسلمين كغيرهم فضلوا الرق على القرطاس لكتابة المصحف الشريف.
قطعة من ورق البردي مكتوب عليها آيات من القرآن الكريم محفوظة في جامعة ليدن في هولندا. وتقول المصادر الغربية بأنه لم يعثر على مصحف كامل مكتوب على البردي . وذلك لأن المسلمين كغيرهم فضلوا الرق على القرطاس لكتابة المصحف الشريف.

وكان تفضيل المسلمين لاستخدام الرق في كتابة المصاحف يشبه تفضيل الطوائف المحيطة في اختيار الرق كمادة لصناعة كتبهم بينما ترك المسلمون القرطاس لكتابة العقود والمراسلات. ونمت قدرة المسلمين في صناعة مصاحف الرق منذ فترة المصاحف الحجازية حتى بلغت أوجاً عظيماً في الفترة العباسية وذلك الى أن جاء الورق ليكون هو المفضل لرخص ثمنه وسهولة إنتاجه بالمقارنة مع الرق. وبالرغم من إنتشار إستخدام الورق بعد الرق في بغداد والشام ظل الرق يستخدم في المغرب العربي لكتابة المصاحف ردحاً من الزمن بعد ذلك. أما اليوم فقد زالت الحاجة الى إستخدام هذه المادة الجميلة، اللهم باستثناء إستعماله في الدفوف والطبول وآلة الربابة البدوية.

صناعة الرق

ولنستعرض عملية صناعة الرق ليتضح لنا الجهد المبذول في تحضير هذه المادة النفيسة. وأول العمليات تتمثل بتنقيع جلود الأغنام في محلول الكلس (أو الجير كما يسميه المصريون) لمدة عشرة أيام. وبعد غسل الجلود يتم إزالة الشعر من على وجه الجلد والشحم من على ظهرة بوضع الجلد على سطح محدب وكشط الجلد بسكين مقوسة. وبعد هذه العملية يوتر الجلد في إطار ويغرف عليه الماء شيئاً فشئ كما يحك بشفرة هلالية لإزالة ما تبقى من الشعر أو الشحم. وبعد أن يجف يصبح الجلد مكوناً من مادة الكولاجين في غالبها حيث يمكن إستعمالها للكتابة بعد تنعيم الوجه بمسحوق حجر الخفاف وتبييضه بالمساحيق الطباشيرية.

التجفيف التدريجي لجلود الأغنام المشدودة ينتج الرَق.
التجفيف التدريجي لجلود الأغنام المشدودة ينتج الرَق.

وبالرغم من تعقيد عملية تحضير الرق من جلود الأغنام والمعرفة الحرفية المطلوبة فإن الرق المطلوب لعمل المصاحف الحجازية كان يصنع محلياً في الغالب. ولربما لم يكن من الضروري الإستفادة من موقع مكة والمدينة التجاري لاستيراد الرق من خارج الحجاز حيث أن أهمية المصاحف بالنسبة للمسلمين الأوائل كانت بمثابة الأولوية التي دفعتهم لتجاوز نظرتهم الى المهن وكذلك تجاوز اعتمادهم على التجارة بتوفير مادة الرق من خلال تصنيعه من قبلهم مباشرة.

وتبلغ أبعاد قطعة الرق في حدود الـ100 في 90 سنتيمتراً قبل تقطيعها الى صفحات مستطيلة. وحيث أن أبعاد أغلب المصاحف الحجازية كانت تتراوح بين 40-45 سم للطول و25-28 سم للعرض فقد مكّن هذا عمل ورقتين مزدوجتين بما يعطي 8 صفحات من الجلدة الواحدة. ولمصحف مؤلف من 450 صفحة تقريباً نحتاج الى ما بين الـ 50 الى 60 رأساً من الغنم. وبالتالي نستطيع القول بأن صناعة مصحف كامل باستخدام الرق يمثل إستثماراً مالياً كان يحسب له حسابه.

تقطيع الرق بعد جفافه وتكوين الصفحات.
تقطيع الرق بعد جفافه وتكوين الصفحات.

الكتابة على الرق

لربما لم يتم تقهير الرق في جميع المصاحف الحجازية حيث تم كتابة النص القرآني على الرق بعد جفافه وتقطيعه مباشرة. ولكن تحمل بعض المصاحف آثار التقهير. والتقهير مصطلح يستخدمه الخطاطون حالياً لتحضير الورق للخط بمعالجة سطحه ليكون أكثر نعومة بما يتيح كتابة دقيقة. ولربما انتقلت حرفة التقهير من الرق الى الورق حيث كانت المادتين تعالجان بالسحن بمسحوق حجر الخفاف والتبييض بمعاجين الكلس لزيادة صقل وجه سطح الكتابة وتحسين تقبله للحبر.

ولربما مثلت شفافية الرق قضية بالنسبة لخطاط المصاحف الحجازية وذلك لظهور الكتابة المكتوبة على ظهر الصفحة بسبب شفافيتها. ويلاحظ أن الخطاط كان يطابق السطر الذي يكتبه فوق السطر الظاهر من خلف الصفحة ليقلل من تشويش الكتابة على الظهر للكتابة المقروءة على الوجه. ولعل عدم إلتزام الخطاط بتجميع مقاطع الكلمات وتفريقها على السطر بمسافات متوازنة نابعة أيضاً من محاولة تغطية كتابة الظهر بالكتابة فوقها على الوجه. ولربما يتسنى لنا دراسة هذه التفاصيل بشكل أكثر دقة بعد الإطلاع على المخطوطات الأصلية مباشرة.

الرق مادة شفافة. ونرى في الصورة حرفيين في ورشة إنتاج حديثة في إسبانيا وهما يفحصان الصفحة بالإستفادة من شفافية الرق وذلك بتسليط ضوء من الخلف.
الرق مادة شفافة. ونرى في الصورة حرفيين في ورشة إنتاج حديثة في إسبانيا وهما يفحصان الصفحة بالإستفادة من شفافية الرق وذلك بتسليط ضوء من الخلف.

التجليد

تشير المراجع الى أن المخطوطات القديمة كانت تصنّع بتجميع الصفحات المزدوجة في كراريس وتؤلف الكراريس بخياطتها وربطها مع بعض عند الكعب ومن ثم إحاطتها بلوحين من الخشب الذين يُكسيان بالجلد. ولربما كان هذا صحيحاً للمصاحف الحجازية المتأخرة والمصاحف الكوفية، إلا أن فحص النموذج الوحيد المتوفر لي وهو المصحف الحجازي في جامعة توبينجن تظهر بأن الكراس الواحد كان يصنع من صفحتين مزدوجتين بمعنى أن الكراس يتضمن أربعة صفحات فقط. وهذا يسهل عمل الخطاط حيث أنه يتعامل مع قطعة مستطيلة واحدة من الرق يرتب الخطاط عليها نص القرآن الكريم على صفحات متتابعة ثم يطوي القطعة عند منتصفها ليكوّن الكراس بعد الكراس والتي تجمع في النهاية بخياطة الواحد بالآخر.

نموذج حديث يوضح طريقة خياطة الكراريس في المصحف الحجازي وتجميعها بين لوحين من الخشب. وهذا النموذج يطابق ما ورد من الأثر حيث يروى عن علي بن أبي طالب أنه قال: "رحم الله أبا بكر فإنه أول من جمع بين اللوحين".
نموذج حديث يوضح طريقة خياطة الكراريس  في المصحف الحجازي (وهي هنا ورقية) وتجميعها بين لوحين من الخشب. وهذا النموذج يطابق ما ورد من الأثر حيث يروى عن علي بن أبي طالب أنه قال: “رحم الله أبا بكر فإنه أول من جمع بين اللوحين”.

ويتراوح ثخن الرق بين الـ 0,3 و 0,5 مليمتر. وبذلك تكون المصاحف سميكة جداً بالمقارنة مع المصاحف الورقية التي نتداولها اليوم، حيث أن المصحف الحجازي المجموع في مجلد واحد يبلغ سمكه ما يزيد على الـ13 سم لمصحف مؤلف من 450 صفحة.

المصحف الحجازي في جامعة توبينجن الألمانية. ونرى الخياطة بين الكراريس المجموعة. ويبدو أن المصحف قد فقد غلافه الخارجي الذي ربما كان من الخشب على الأغلب.
المصحف الحجازي في جامعة توبينجن الألمانية. ونرى الخياطة بين الكراريس المجموعة. ويبدو أن المصحف قد فقد غلافه الخارجي الذي ربما كان من الخشب على الأغلب.
يعد مصحف توبينجن صغير الحجم بالمقارنة مع المصاحف الحجازية الأخرى.
يعد مصحف توبينجن صغير الحجم بالمقارنة مع المصاحف الحجازية الأخرى.
صورة مقربة ترينا خياطة الكراريس أيضاً ويظهر نوعين من الخيوط. فالكراريس كانت تخاط بخيط قطني رفيع على خيط ثخين ربما من الجوت لجمع الكراريس مع بعضها.
صورة مقربة ترينا خياطة الكراريس أيضاً ويظهر نوعين من الخيوط. فالكراريس كانت تخاط بخيط قطني رفيع على خيط ثخين ربما من الجوت لجمع الكراريس مع بعضها.
صورة كعب مصحف قديم وجد في الصين في دونج زيانج وتوضح نسيج الخياطة وعقد الجمع.
صورة كعب مصحف قديم وجد في الصين في دونج زيانج وتوضح نسيج الخياطة وعقد الجمع.
Advertisements

الكتاب العلمي الإسلامي

توافر للمسلمين كل أسباب التطور العلمي الذي مكنهم من رفد مسيرة العمران البشرية بعطاء غزير. فالقرآن في حد ذاته فتح عقول البشر وحثهم على التفكر في الخلق العظيم من حولهم من خلال دعواته: “قل سيروا في الأرض فانظروا كيف بدأ الخلق” وأخرى من مثل: “وفي أنفسكم أفلا تبصرون”. فكانت هذه الآيات ومثيلاتها المحرك الذي دفع الإنسان الى ترك الأفكار الموروثة حول الخلق ودفعهم الى النظر الفاحص في الخلق في محاولة لمعرفة أفضل لحقيقته ومنشأه.

إلتقاء العلم بالفن. منمنمة من القرن الخامس عشر تصور طلاب علم الفلك وهم يأخذون قياسات من الإصطرلاب.
إلتقاء العلم بالفن. منمنمة من القرن الخامس عشر تصور طلاب علم الفلك وهم يأخذون قياسات من الإصطرلاب.

ثم تسنى للمسلمين الأسباب المادية والإدارية من حيث توفر الأموال وثبات الحكم والمؤسسات وما ورثه المسلمون من معارف وحرف الشعوب من شرق الأرض وغربها والتي من أبرزها تعلم صناعة الورق من الصينيين والعلوم يأصنافها ومن حيثما جاءت. ولعل مدينتي التي ولدت فيها، بغداد، كانت يوماً ما مركزاً علمياً عظيماً حيث أنها كانت في فترة من الزمان عاصمة تكنولوجيا صناعة الورق بحيث أصبح القياس البغدادي (50سم في 70 سم) هو القياس الأساس للورق والذي يعتمد عليه نظام الـB series حسب ما يقول الخطاطون. ودخول الورق على الكتب، كما شاع في العهد العباسي في العراق، ليس بالأمر الصغير حيث أنه أنهى إستخدام الرق (جلود الحيوان الرقيقة التي كانت المادة الرئيسية لصناعة الكتب) والبردي وذلك لسهولة صناعة الورق ورخص ثمنه بالمقارنة مع المواد الأخرى التي ذكرناها.

صفحة من كتاب كشميري يوضح مراحل صناعة الورق.
صفحة من كتاب كشميري يوضح مراحل صناعة الورق.

تحفة الأسبوع

وعلى المستوى الفني نستطيع أن نرى أن من النتائج الثانوية للإهتمام بالمصحف هو خلق حرفة وصناعة الكتب عند المسلمين. فالتقى التطور الفكري مع التطور الحرفي ليتفجر من ذلك سيلٌ غزيرٌ من الكتب الجميلة في فنون شتّى. وأحب اليوم أن أعرض نموذجاً من تلك الكتب الجميلة التي أنتجها ذلك الظرف وهو كتاب تنقيح المناظر للعالم كمال الدين حسن بن علي حسن الفارسي والذي فرغ من كتابته في رمضان من العام 708 هجري. وبغض النظر عن موضوع الكتاب فالذي يهمني إبتداءاً هو صناعة الكتاب وتحديداً الرسومات الهندسية وموضعها في النص.

 ولنستعرض بعض صفحات الكتاب الذي يمكن مطالعة بقية صفحاته على صفحة باسل عادلنور على الفليكر. وسأسرد صور الصفحات دون تعليق فجمال تصميم الصفحات يعبر عن نفسه وكذلك الرسومات الدقيقة التي رسمت في مواضعها بحبر أحمر جميل وبدقة فنية عالية.

SONY DSC

SONY DSC

الأثر البليغ

تدين نهضتنا اليوم الى تلك الفترة التي مثلت حلقة في سلسلة توارث المعرفة البشرية والتي دفعها منهج الفكر الإسلامي المتجرد من القيود دفعة في الإتجاه الصحيح نحو إستثمار المعرفة في علوم الصناعة والتي تسمى اليوم التكنولوجيا. وورث الغرب والشرق تلك الروح العلمية ونهضوا بها بعد أن إنحرف فكرهم ومقدراتهم في العصورة الوسطى كما يسمونها. ونستطيع تعقب أثر العلوم والمعارف الإسلامية بشكل مباشر من خلال دراسة أعمال أحد أعظم مبدعي الغرب وهو ليوناردو دافنشي الذي اقترن إسمه بالفن التصويري، وخاصة الموناليزا، أكثر من إقترانه بالتطور العلمي والتكنولوجي.

وأنا شخصياً من المعجبين بقدرات ليوناردو في التخطيط ودراسة الأفكار من خلال الرسوم وتطويرها. وقد ملأ ليوناردو العديد من الدفاتر برسومات وتخطيطات دراسية وتحليلية وتصميمية شملت العمارة والآلات والأسلحة والطائرات والتشريح وغير ذلك كثير. وفي ختام هذه المقالة عن الكتاب العلمي الإسلامي أحب أن أشير ألى نقاط  التأثير المحددة للكتاب والعلم الإسلامي على عمل وإبداع ليوناردو دافينشي.

دفاتر ليوناردو دافينشي مليئة برسومات لأفكار ودراسات وتصاميم. وهي منفذة بقدر كبير من الحرفة والحس الجمالي. كما يثري ليوناردو رسومه بالشروحات النصية الوافية. ويحاول الدارسون معرفة السبب في أن ليوناردو كان يكتب باللاتينية من اليمين الى اليسار ونظريتي هي أنه كان يقلد الكتب العربية لا أكثر. فقد كان علماء أوروبا مذهولين بما غنموه من علم العرب من الأندلس وكان لباس أهل العلم في أوروبا في تلك الفترة هي العمامة كما يفعل علماء المسلمون.
دفاتر ليوناردو دافينشي مليئة برسومات لأفكار ودراسات وتصاميم. وهي منفذة بقدر كبير من الحرفة والحس الجمالي. كما يثري ليوناردو رسومه بالشروحات النصية الوافية. ويحاول الدارسون معرفة السبب في أن ليوناردو كان يكتب باللاتينية من اليمين الى اليسار ونظريتي هي أنه كان يقلد الكتب العربية لا أكثر. فقد كان علماء أوروبا مذهولين بما غنموه من علم العرب من الأندلس وكان لباس أهل العلم في أوروبا في تلك الفترة هي العمامة كما يفعل علماء المسلمون.  ولتحميل المخطوطة كاملة تابع هذا الرابط.
ولربما سبق ليوناردو في الأسلوب المندس الأندلسي أحمد بن خلف المرادي الذي ترك أثراً غنمه الأوروبيون في كتاب الأسرار في نتائج الأفكار والذي نرى صورة عنه في هذا الشكل. ويبدو أن الأصل المتبقي من الكتاب قد تضرر كثيراً ولكن بملاحظة إخراج اللكتاب الذي تم كتابته في القرن الحادي عشر (أي قرنين قبل ليوناردو) نستطيع معرفة جانب من الأصول المعرفية التي ألهمت ليوناردو دا فينشي.
ولربما سبق ليوناردو في الأسلوب المهندس الأندلسي أحمد بن خلف المرادي الذي ترك أثراً غنمه الأوروبيون في “كتاب الأسرار في نتائج الأفكار” والذي نرى صورة عنه في هذا الشكل. ويبدو أن الأصل المتبقي من الكتاب قد تضرر كثيراً ولكن بملاحظة إخراج وتفاصيل الكتاب الذي تم كتابته في القرن الحادي عشر (أي قرنين قبل ليوناردو) نستطيع معرفة جانب من الأصول المعرفية التي ألهمت ليوناردو دا فينشي وشكلت أسلوبه. ولمعرفة المزيد عن هذا الكتاب أنظر الى هذا الرابط.
مقارنة بين صفحة من كتاب إسلامي موضوعها خسوف القمر والتحليل الهندسي للظهاهرة مع تخطيط صغير لليوناردو الذي إنشغل بهندسة الظواهر الفلكية مثلما إنشغل بها العلماء المسلمون.
مقارنة بين صفحة من كتاب إسلامي موضوعها خسوف القمر والتحليل الهندسي للظهاهرة مع تخطيط صغير لليوناردو الذي إنشغل بهندسة الظواهر الفلكية مثلما إنشغل بها العلماء المسلمون.
إصطرلاب من صناعة محمد بن أبي بكر من أصفهان في القرن الحادي عشر، ويمثل أقدم ما تم إكتشافه لماكنة متكاملة تستخدم التروس المسننة. ويعزي المؤرخون صناعة هذه الأدوات الى ما وصفه العالم المسلم البيروني
إصطرلاب من صناعة محمد بن أبي بكر من أصفهان في القرن الحادي عشر، ويمثل هذا الإصطرلاب أقدم ما تم إكتشافه لماكنة متكاملة تستخدم التروس المسننة. ويعزي المؤرخون صناعة هذه الأدوات الى ما وصفه العالم المسلم البيروني. وقد كانت أفكار وتصاميم ليوناردو تدور حول المسننات كما نرى في رسوماته. ولتفاصيل أكثر تابع هذا الربط.
تحفة إخرى من صناعة تقي الدين معروف في كتابه "سدرة منتهى الإفكار". آثار زاخرة ومليئة بالأفكار يتوجب علينا التواصل معها لمواصلة الطريق. نعم لنواصل بعد أن طال هذا الفاصل.
تحفة إخرى من صناعة تقي الدين معروف في كتابه “سدرة منتهى الإفكار”. آثار زاخرة ومليئة بالأفكار يتوجب علينا التواصل معها لمواصلة الطريق. نعم لنواصل بعد أن طال هذا الفاصل.