التخصص

إدّي العيش لخبازه (إدّيلو)

ونبدأ بحكمة العدد. حيث لا يمكن للمرء (أو المرأة) التخصص في كل شيء أو حتى الكثير من الأشياء. فالواقع ينبئنا بأن من القدرة البشرية معرفة القليل عن كثير من الأشياء مع معرفة الكثير عن بعض منها، أي التخصص فيها. والتخصص يحقق التقدم. فكل الإنجازات البشرية تكاد تكون من نتاج المتخصصين العاملين في مجالهم ردحاً من الزمن. والتخصص لا يأتي هيناً ويتحقق فقط بعد سنين من الممارسة والإجتهاد في الإتقان.

وفي تجربة قريبة تتعلق بمشروعي البرمجي الذي بدأت الحديث عنه في التدوينة السابقة ظهرت حاجتي الى رمز (icon) للبرنامج الذي أقوم بتطويره. ومع شغفي بهذه الرسوم الصغيرة فقد كنت أعرف أنه ليس باستطاعتي تصميم الرمز وربما تحديداً تنفيذه بالرغم من بساطة الموضوع الظاهرة وبالرغم من قرب الموضوع الى مجال عملي التصميمي. فرأيت أن أبحث عن أهل الإختصاص لأجل عمل الرمز المطلوب.

وجاء محرك البحث Google الى النجدة. وللأمور البصرية كالرسومات والتصاميم أستخدم الجانب الخاص بالبحث عن الصور في هذا المحرك. وجاءت النتائج سريعاً لترشدني الى موقع بندر رفة حيث قام بتوفير رموز جاهزة للكعبة المشرّفة والقبة الخضراء حيث اخترت الثانية لبراعة إظهارها. وقد راسلت الأخ بندر للاستئذان في استخدام الرمز في برنامجي.

تكبير لرمز القبة الخضراء والذي استخدمته في البرنامج الذي أقوم بتطويره
تكبير لرمز القبة الخضراء والذي استخدمته في البرنامج الذي أقوم بتطويره

وتستطيع مشاهدة الرمز في صناديق الحوار التي نشرت نماذج منها في التدوينة السابقة ومثال لذلك الصورة على هذا الرابط.

ما كل ما يتمنى المرء يدركه

ولكن بعد هذا الحظ العاثر (والعاثر هنا من العثور وليس التعثر) تعثر حظي (من التعثر هذه المرة وليس العثور) حينما حاولت أن أجد خطاً مميزاً لإسم البرنامج  من خلال Google وغير Google. ويبدو أن القاعدة في زماننا هذا هو أنه حينما يحتاج المصمم الى خط عربي يناسب حاجة تصميمية محددة فعليه واحدة من هذه:

  • أن يسكب العبرات
  • يطفئ الشمعة ويلعن الظلام
  • يحك جلده بظفره

وقد أعجبني من ذلك الإختيار الثالث حيث شرعت في تصميم خط العنوان بنفسي مبتدئاً من الصفر العربي على اليسار. ولعله كان لزاماً عليّ أن أصمم العنوان بنفسي فأنا في جميع الأحوال مصمم خطوط. أو على الأقل أدّعي ذلك وما هذه المدونة الطويلة العريضة إلا لإثبات ذلك، أو الوصول الى ذلك، قبل ذلك وبعد ذلك.

تبدأ فكرة التصميم بالتخطيطات السريعة على الورق. ولم يتعدى هذا التخطيطين الظاهرين في الصورة حيث قمت بعدها برسم مقاطع الحروف في برنامج إليستريتور. ويلاحظ الإهتمام بتفاصيل إنحناءات حافات المقطع ومن بعد ذلك تم تكوين الحروف من المقطع
تبدأ فكرة التصميم بالتخطيطات السريعة على الورق. ولم يتعدى هذا التخطيطين الظاهرين في الصورة حيث قمت بعدها برسم مقاطع الحروف وتكوين الشكل الكلّي في برنامج إليستريتور.  وآخر مرحلة تكمن في تدشين العنوان في مكانه في التصميم والذي كان هنا المطوية الدعائية للبرنامج.
بدائل تصميمية للعنوان ويلاحظ الإهتمام بمنحنيات المقطع. وقد استلهمت التصميم من عنوان مستشفى جنين في ساحة الإندلس في بغداد. أما النون فقد استوحيتها من الطريقة التي كان مدرس الرياضيات يكتبها وذلك من أيام الدراسة الإبتدائية في الستينات من القرن الماضي. لأنن أحببت شكل النون التي كتبها لم أنسها بالرغم من خمسين سنة مضت. وما الحبيب إلا الحبيب الأول.
بدائل تصميمية للعنوان ويلاحظ الإهتمام بمنحنيات المقطع. وقد استلهمت التصميم من عنوان مستشفى جنين في ساحة الإندلس في بغداد. أما النون فقد استوحيتها من الطريقة التي كان مدرس الرياضيات يكتبها وذلك من أيام الدراسة الإبتدائية في الستينات من القرن الماضي. لأنني أحببت شكل النون التي كتبها ولم أنسها بالرغم من خمسين سنة مضت. وما الحبيب إلا الحبيب الأول.
في أول ظهور للعنوان على الموقع. تصميم بتشكيلة من الألوان الأساسية
في أول ظهور للعنوان على الموقع: تصميم بتشكيلة من الألوان الأساسية. وقد تكون هذه فرصة لتوضيح بعض الجوانب التصميمية  في العنوان.  فترى التقابل في  الأشكال المستقيمة في حروف الألف واللام وحروف الكرسي مع دائرة النون. كما هناك تقابل أيضاَ بين مقاطع الحافات المستقيمة والمقاطع المنحنية. أما الإيقاع فهو واضح في تكرار الأجزاء العمودية في أول العنوان والذي ينتهي بجرس النون. وبالرغم من أن النقاط في الحروف العربية بمثابة التحدي التصميمي إلا أنها في ذات الوقت تمثل فرصة تصميمية حيث يمكن تحقيق الجمال البصري من خلال التقابل في المقياس بين حجم النقطة وحجم الجزء الرئيس من الحرف.
تطبيق لتصميم العنوان في تصميم لصقة. وهنا يظهر العنوان مع خطوط آخرى كخط مريم من تصميم عصمت شنبور وخط نسيم الذي تبرأ منه مراد. وقد قمت بعلاج خط مراد وخاصة النقاط لصياغة عنوان لخدمات الخط والتصميم التي أقدمها.
تطبيق لتصميم العنوان في تصميم لصقة. وهنا يظهر العنوان مع خطوط آخرى كخط مريم من تصميم عصمت شنبور وخط نسيم الذي تبرأ منه مراد. وقد قمت بعلاج خط مراد وخاصة النقاط لصياغة عنوان لخدمات الخط والتصميم التي أقدمها.
تشكيلة آخرى باستخدام صورة للخلفية. وقد تم تنفيذ هذا التشكيل ببرنامج فوتوشوب الذي لا غنى للمصمم الطباعي عنه.
تشكيلة آخرى باستخدام صورة للخلفية. وقد تم تنفيذ هذا التشكيل ببرنامج فوتوشوب الذي لا غنى للمصمم الطباعي عنه.

كتاب الملوك

كان من الكتب الغالية ولكني في النهاية اشتريته. صاحبة الكتاب هي شيلا بلير (Sheila Blair) وهي أمريكية متخصصة في الفن الإسلامي. وعنوان كتابها هو: الخط الإسلامي. وهي بذلك تحاول أن تشمل القوميات الأخرى التي استخدمت الحرف العربي بعد الفتح الإسلامي لبلدانها. والذي دعاني تحديداً أن أنفق المبلغ بشراء كتابها هو تناولها لتطور الخط العربي منذ تأسسه على أشكال الحروف المعروفة وحتى تطوره الى العصر الحديث.

الغلاف
كتاب الخط الإسلامي للكاتبة شييلا أس بلير

ولا أريد اليوم أن أستعرض منهاج الكتاب حيث أني لم أنته من قراءته بعد، وسيكون لنا فرصة لذلك في المستقبل إن شاء الله. ولكن في استعراضي للكتاب تشير المؤلفة الى مرحلة تطور الخط العربي في إيران وتذكر في هذا الصدد الشاهنامة، والمعنى على ما يبدو هو: كتاب الملوك (شاه=ملك، نامة=كتاب). وللتوسع حول هذا الكتاب استعملت الإنترنيت كعادتي. وفي معرض البحث وجدت بعض التصاميم المتميزة من أعمال دايوش مختاري من إيران. ويبدو أنه معجب بالفن الإيراني القديم في صناعة المنمنمات وحاول أستلهام بعضها بواسطة رسومات خطية (فكتر). وقد صور أشياءً عديدة منها الحيوانات والنباتات وكثيراً من ملوك الفرس القدماء، ولذا جاء تسمية موقعه: شاهنامة مختاري.

فاروق زادة
رسمة من كتاب الملوك على موقع داريوش مختاري

ومن الملاحظ اهتمام مختاري بالحرف الكوفي المربع وقد قام بعمل بعض الخطوط التي عرضها للتحميل من هذا الرابط. وهي وإن لم تكن موفقة في وضوح الحروف العربية كالتي صممها الأردني حسين الأزعط الذي تحدثنا عنه في المدونة السابقة إلا أنها قد تفيد كأساس لتطوير خطوط أكثر وضوحاً. وقد أحببت أن أنقل من موقعه بعض التصامي التي رأيت فيها مصدراً لأفكرا تصميمية بالحروف العربية:

شاه هند
محاولة لكتابة "شاه هند" بالكوفي المربع
غزال بلغة الزخرفة
من الخط الى الزخرفة والى التصوير
فاروق زادة
العلامة المكون لرسمة فاروق زادة
شير
كلمة شير مع بعض التصرف
كرشاسب
الكلمة اختفت وسط الإيقاع القوي للخطوط والنقاط
سيب
كلمة سيب أوضح هنا. لاحظ الجمع بين الكلمة والشكل النباتي
دخت
كلمة دخت بعد تذويبها تصميمياً
تاك
تاك. تبدو لي كالفراولة
درخت
ونختم بشجرة الزيتون

ويمكن تحميل خطوط الحروف المربعة من تصميم مختاري من هذا الرابط.

الطُغراء

يجري النهران دجلة والفرات عبر سهل منبسط يحادد جبال إيران وتركيا الوعرة من الشرق والشمال والتي تسيل منها عدداً من الروافد التي تغذي النهرين وتزيدها ماءاً وجريانا. وقامت على هذه الأرض المنبسطة حضارات ودول عظيمة. وكان هذا السهل أيضاً ملتقاً لحضارات عظيمة أخرى حيث انصهرت فيه ثقافات الشرق والغرب. وقد انطلقت من أرض الرافدين الحضارة العربية الى كل من دولة الفرس في الشرق ودولة الترك في الشمال. الكتابة في العراق

وترسخت العربية مع مرور الوقت في ثقافة الأمتين التركية والفارسية حتى هذا اليوم الذي أفل فيه بريق العربية نفسها. وأستطيع أن أميز الكثير من الكلمات العربية حينما أقرأ كتابة فارسية أو تركية. ونحن في العراق نتندر عن كثرة العربية في اللغة الفارسية ونحكي النكت من قبل تشكيل الأيرانيين لجنة لتخليص الفارسية من اللغة العربية أسموها “لجنتي تخليصي لغتي فارسي من لغتي عراب”.

أضغط على الصورة لتكوين خطوط بالتعليق الفارسي
لغرض النكتة لا أكثر

ومن جهتنا كعرب فإن هذا الأمر ليس بالسئ على الإطلاق. فالأمة الفارسية والأمة التركية أضافتا الكثير الى الحضارة الإسلامية وإلى اللغة العربية نفسها. ومن الجوانب التي تهمنا هنا هو ما أضافتا الى الخط العربي. فمن جهة فارس جاء خط التعليق الجميل ومن جهة تركيا جاءت إضافات عديدة كخط الرقعة الذي اعتبره القمة في طريقة الكتابة اليدوية وكذلك ما طوره العثمانيون من خط الثلث ورفعوه الى مستوى عالي جداً من الجمال.

خط الثلث
تحرر خط الثلث من خط السطر. لوحة من عمل الخطاط حامد الآمدي

وتعد الطُغراء إبتكاراً عثمانياً (تركياً) بامتياز. وقد نشأ شكل الطغراء الذي نعرفه اليوم من تواقيع السلاطين العثمانيين حيث كان شعاراً لمراسيمهم. وقد كان السلاطين يعهدون الى خطاط متخصص يسمى “النيشانجي” لرسم الخاتم السلطاني. وهناك الكثير من القصص حول أسباب تكوين الطغراء بهذا الشكل المميز. فمنهم من قال أنه يمثل شكل طائر السعد الأسطوري وتحكي روايات أخرى أن “البيضتان” (وهما الدائرتان الكبيرتان في شكل الطغراء) تمثلان البحرين الذين كانا تحت سيطرة السلطان العثماني وهما البحر الأسود والبحر الأبيض المتوسط. أما الخطوط الثلاث المرتفعة فتمثل مع الزلفات النازلة عنها الأشرعة التي تهب مع الريح باتجاه الغرب وهي جهة توسع العثمانيين. وأنا شخصياً أرى في شكل الطغراء تمثيلاً لشكل السلطان مع عمامته في التدويرات وفي تفاصيل أخرى.

السلطان سليم الثاني

ومهما كان أصل شكل الطغراء فتكوينها البصري يحمل عناصر تصميمية جميلة كتوازن الشكل العام والإيقاع الناشئ عن تكرار الخطوط العمودية وفي دوران البيضتين على اليسار ثم خروج نهايتهما من جهة اليمين في حركة نشيطة، كذلك التباين في كثافة الكتابة بين أسفل الطغراء والفضاءات الرحيبة في جانبها الأيسر. وقد ذهب أتراك اليوم أكثر من ذلك في التحليل الجمالي للطغراء التي يعتزون بها كثيراً. بل إن الطغراء قد تأصّلت في الحياة والثقافة التركية ولم تستطع العلمانية اجتثاثها بالرغم من منشأ الطغراء العثماني. والى اليوم تجد الطغراء موضوعاً لتجارات وصناعات وفنون عديدة فيما هو مناسب وما هو غير مناسب.

تحليل جماليات الطغراء
تحليل جماليات الطغراء من قبل باحث تركي ووزن الطغراء على طريقة الخطّاطين بالنقط

ومن الموقع التركي أيضاً نقلت  الشكل التالي الذي يمثل توقيع السلطان عبدالحميد الثاني وقمت بوضع الأسماء العربية لأجزاء الطغراء مستعيناً بمقالة السيد ابراهيم بن عبدالرحمن الهدلق في مجلة الفيصل عدد 339، رمضان 1425 هـ.

أجزاء الطغراء
أجزاء الطغراء وأسماؤها.

وليس الأتراك وحدهم قد افتتنوا بالطغراء. فأنا أيضاً، ولست تركياً، قد افتتنت بجمالها حيث كانت تجربتي معها كتجربة المحب من النظرة الأولى. فكما ذكرت في تدوينة سابقة، فقد أحببت طغراء البسملة من عمل الخطاط مصطفى حليم منذ أن رأيتها في كتاب “بدائع الخط العربي” للمرحوم ناجي زين الدين المصرف. وقد استخدمتها في أعمالي تصريحاً، كما في تصميم كراس الصلاة، واستلهاماً كما في شعار تعريب برنامج أوتوكاد.استلهمت شعار تعريب أوتوكاد من الطغراء.

استلهام من الطغراء
استلهمت شعار تعريب أوتوكاد من الطغراء

وقد لا أكون المعجب الوحيد للطغراء. فقد استخدمت قناة الجزيرة شئ يشبه الطغراء شعاراً لها وكذلك قناة دولة البحرين. ومن المفيد مقارنة التصميمين حيث أن فيهما بعض أوجه الشبة بالطغراء مع ما فيهما من أوجه الإختلاف. فالتدويرات في شعار قناة الجزيرة تحضر الطغراء الى الذهن دون عناء وكذلك التشبيك في شعار قناة البحرين. وفي ما عدا هذا فيحمل كل من الشعارين مظهراً تصميمياً جديداً مما يشير الى الإمكانيات المفتوحة لتطوير فكرة الطغراء ضمن تصاميم جديدة ومبتكرة. طغراوات حديثة

وهدية هذا العدد ستكون بطبيعة الحال طغراء. وقد أعددت رسمة خطيّة للطغراء(vector)  ليتمكن القرّاء من استخدامها بأي حجم دون أن يكون ذلك على حساب النوعية. وكمثال على الإمكانيات المتعددة لاستخدامها فقد أعددت صفحة طباعية في برنامج إنديزاين InDesign تحتوي على الطغراء في مواضع مختلفة. وقد حاولت في تصميم الصفحة أظهار الجانب الجمالي من استخدام الحرف العربي المخطوط مع الحرف العربي الطباعي. وهذا في الحقيقة مقدمة للموضوع حيث أنوي أفرد تدوينة أو أكثر حول هذا الموضوع بإذن الله.

الخط مع الطباعة

رابط لتحميل نشرة الطغراء بصيغة PDF

رابط لتحميل عدة الطغراء بصيغة Adobe Illustrator وصيغة WMF