تاهوما والخط العثماني

الحجم مهم

منذ فترة سألني أبو أحمد وهو أحد قرّاء هذه المدونة عن رأيي في خط تاهوما. أجبته حينها بعد مراجعة سريعة للخط وبحث عن خلفية تصميمه بما مؤداه أن الخط صمم أصلاً للاستخدام على شاشة الحواسيب في صفحات الإنترنيت وفي واجهات برامج الحاسوب، أي الصناديق والمربعات وحقول الإدخال التي توفرها البرامج للمستخدم للتفاعل معها. وكان رأيي حينها (ولا يزال) أن خط  تاهوما لا يصلح للاستخدام في العناوين لأنه يبدو غير متناسق.

الحجم مهم. في الأحجام الكبيرة يبدو تاهوما بشكل غير مألوف وغير متناسق، وهو في الأحجام الصغيرة أحسن.
الحجم مهم. في الأحجام الكبيرة يبدو تاهوما بشكل غير مألوف وغير متناسق، وهو في الأحجام الصغيرة أحسن.

إسأل مجرب (واسأل خبير – فإنك لن تخسر شيئاً)

وبعد جوابي للإخ أبو أحمد بفترة قصيرة شرعت في مشروع استغرق كل اهتمامي وجهدي وأبعدني عن أمور كثيرة أحبها ومن ضمنها التدوين. ولن يتفاجأ قرّاء هذه المدونة حينما أطلعهم  على مشروع برمجي جديد بين الحين والآخر. فقد تعودوا على ذلك. وهذا المشروع الأخير واسع بعض الشيء وتضمن جوانب تصميمية عديدة قد يجد فيه محبو التصميم الطباعي بعض الجوانب المفيدة. ولذلك فسأحاول عرض هذه الجوانب في حلقات متتابعة. واليوم وبعد شهور عديدة من البرمجة وتصميم مكونات واجهة الاستخدام أستطيع أن أضيف ملاحظة بسيطة لما يتعلق بخط تاهوما. فحين يفشل خط تاهوما في الاستخدام العام وفي العناوين فقد وجدت أنه مناسب جداً في المكان الذي صمم من أجله، وتحديداً في الأحجام بين 9 الى 12 في صفحات الإنترنيت وفي صناديق الحوار (Dialog Boxes).

بعد تجربة خط تاهوما في مقابل الخط الذي توفره منصة تطوير فيزوال بيسك وجدته الأنسب من حيث الوزن وتحديداً في الأحجام الصغيرة
بعد تجربة خط تاهوما في مقابل الخط الذي توفره منصة تطوير فيزوال بيسك وجدته الأنسب من حيث الوزن وتحديداً في الأحجام الصغيرة للحروف في حقول الإدخال وفي القوائم
صندوق حوار ذي حقول عديدة. وقد سهل اعتماد شركة مايكروسوفت لترميز النصوص في المنصات البرمجية على اليونيكود استخدام الخطوط العربية في واجهات الإستخدام
صندوق حوار ذي حقول عديدة. وقد سهل اعتماد شركة مايكروسوفت لترميز النصوص في المنصات البرمجية على اليونيكود استخدام الخطوط العربية في واجهات الإستخدام
في صندوق الحوار هذا نرى إمكانية إستخدام الخط العثماني لتظهير النص القرآني في واجهة الإستخدام
في صندوق الحوار هذا نرى إمكانية إستخدام الخط العثماني لتظهير النص القرآني في واجهة الإستخدام

النص القرآني في واجهة إستخدام البرامج

إن ثبات ترميز الحروف باستخدام اليونيكود قد فتح أبواب مغلقة. فقد قام  مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة عملاً عظيماً في إتاحة النص القرآني كاملاً مع خطوط لإظهار النص بالخط العثماني وبالترميز المعياري اليونيكود. وتستطيع زيارة موقع المجمع للإطلاع  وتحميل خطوط القرآن الكريم. هذا من جانب، ومن جانب آخر فقد قامت شركة مايكروسوفت باعتماد ترميز اليونيكود للنصوص في منصة Net. وقد سهل هذا كثيراً تطوير البرامج التي تستخدم اللغة العربية. وقد وجدت اختلافاً كبيراً بين هذه المنصة ومنصة VB6 القديمة  والغير صديقة للعربية. وبتوفيق الله سبحانه أستطعت أن أستخرج النص القرآني كاملاً من ملف وورد الذي قام مجمع الملك فهد بتنضيده وذلك باستخدام منصة VB.Net حيث  خزنت النص في ملف بهيئة XML للاستخدام في البرنامج الذي أقوم بتطويره. وفي ما يلي مثال لملف النص القرآني بهيأة XML والذي يسهل معالجته برمجياً:

<QuranKareem>
  <Basmalla>بِسۡمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحۡمَٰنِ ٱلرَّحِيمِ</Basmalla>
  <Suras>
    <Sura name="سُورَةُ الفَاتِحَةِ" number="1" basmalla="false" numberofayat="7">
      <Ayat>
        <Aya number="1">
          <Text>بِسۡمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحۡمَٰنِ ٱلرَّحِيمِ ١</Text>
        </Aya>
        <Aya number="2">
          <Text>ٱلۡحَمۡدُ لِلَّهِ رَبِّ ٱلۡعَٰلَمِينَ ٢</Text>
        </Aya>
        <Aya number="3">
          <Text>ٱلرَّحۡمَٰنِ ٱلرَّحِيمِ ٣</Text>
        </Aya>
        <Aya number="4">
          <Text>مَٰلِكِ يَوۡمِ ٱلدِّينِ ٤</Text>
        </Aya>
        <Aya number="5">
          <Text>إِيَّاكَ نَعۡبُدُ وَإِيَّاكَ نَسۡتَعِينُ ٥</Text>
        </Aya>
        <Aya number="6">
          <Text>ٱهۡدِنَا ٱلصِّرَٰطَ ٱلۡمُسۡتَقِيمَ ٦</Text>
        </Aya>
        <Aya number="7">
          <Text>صِرَٰطَ ٱلَّذِينَ أَنۡعَمۡتَ عَلَيۡهِمۡ غَيۡرِ ٱلۡمَغۡضُوبِ عَلَيۡهِمۡ وَلَا ٱلضَّآلِّينَ ٧</Text>
        </Aya>
      </Ayat>
    </Sura>
  </Suras>
</QuranKareem>
بعد خزن النص القرآني بهيئة XML قمت بتوليد شرائح للعرض في برنامج PowerPoint برمجياً
بعد خزن النص القرآني بهيئة XML قمت بتوليد شرائح للعرض في برنامج PowerPoint برمجياً وعمل عروضاً كاملة تشمل الآيات القرآنية الكريمة والأحاديث النبوية الشريفة والأذكار والتوجيهات.