الحروفية العربية التوليدية والربيع العربي

قد يكون مصطلح الربيع غصة في حلق الكثير ممن كان لهم أمل فيه. فبعد الذي جرى في سوريا ومصر وليبيا واليمن لم أعد أجد معنى كثير في هذا المصطلح. أو ربما كان هو ربيعاً بالفعل ولكن كربيع العراق المناخي كان وجيزاً وملبداً بالغبار.

ومع تصاعد غبار العنف الذي يسود هذه الدول لا يزال بعضنا يتأمل في ظاهرة الربيع العربي (والتأمل هنا بمعنى التفكر وليس من الأمل). ومن هؤلاء زميل وصديق لي هو أديب نعمة المحامي والباحث في العلوم الإجتماعية والتنمية وناشط مدني. ولأديب حظ من إسمه فهو غاية في الأدب ولطيف في الصحبة وذو شخصية مؤثرة. كما أن له نتاج فكري واسع في مجالات عمله كان آخرها كتاب “الدولة الغنائمية والربيع العربي”. وخلال فترة عمله على الكتاب كنا نتحدث في لقاءاتنا عن مشاريعنا الشخصية حتى برزت فكرة استخدام بعض أعمال الحروفية العربية التوليدية في تصميم كتابه. وقد اقترحت عليه الفكرة بعد أن عرفت موضوع كتابه لأنني كنت أرى العلاقة بين الموضوع وبين هذه الحروف التي تتجمع في كتل عشوائية على اللوحة كحراك الشباب في ميادين ثورتهم التي تيتمت. ومع أنني لم أنجز مشروعي لحد الآن (كعادتي المزمنة) فقد إنتهى الأخ أديب من مشروع كتابه وتم طبعه وقد أستخدم بالفعل التصاميم التي عرضتها عليه والتي تم توليدها من خلال أدوات الحروفية العربية التوليدية.

كتاب أديب نعمة ومشاركتي لا تتعدى العناصر الحروفية المضمنة في تصميم الكتاب. وقد قامت مايا شامي بالتصميم الطباعي.
أحترم الذين يؤلفون الكتب. وأتمنى أن يكون لي كتاب يوماً ما. ومشاركتي في كتاب أديب نعمة لا تتعدى العناصر الحروفية المضمنة في تصميم الكتاب. وقد قامت مايا شامي بالتصميم الطباعي.

ولا أدعي بأني متخصص في موضوع الكتاب وفي الربيع العربي ولكنني سأتناول الجانب التصميمي للمطبوع وذلك بالتعليق على بعض الصور لتوضيح بعض الأفكار.

تصميم الغلاف. ويوضح العنصر الحروفي المكونات الهندسية التي أضفتها الى العمل في محاولة لمحاكاة الوزن الهندسي للحروف على منهج المدرسة البغدادية للخط المنسوب.
تصميم الغلاف. ويتضمن التكوين الحروفي عناصر هندسية أضفتها الى العمل في محاولة لمحاكاة الميزان الهندسي للحروف على منهج المدرسة البغدادية للخط المنسوب.
ويتضمن محتوى الكتاب أعمال فنية صغيرة على فواصل أقسام الكتاب وفي بداياتها.
يتضمن محتوى الكتاب أعمال فنية صغيرة على فواصل أقسام الكتاب وفي بداياتها.
هذه صفحة مصورة من الكتاب وترى وضعية الأعمال الفنية الصغيرة في بداية النص. لاحظ أن مايا شامي قامت المحافظة على محاذاة مساحة النص بشكل هندسي حول العنصر الحروفي.
هذه صفحة مصورة من الكتاب وترى وضعية الأعمال الفنية الصغيرة في بداية النص. لاحظ أن مايا شامي قامت المحافظة على محاذاة مساحة النص بشكل هندسي حول العنصر الحروفي.
الفرشة المقترحة. لاحظ أنني اقترحت تداخل العنصر الحروفي مع النص بحافات محاذية لشكل العنصر. إلا أن هذا المترح لم يطبق في التصميم النهائي. كما أن تصميم النص يتضمن حافة حرة في جهة اليسار وهذا أيضاً لم يترجم الى التصميم النهائي. ولكن الذي لفت نظري خاصة هو اعتماد مايا للخط الطباعي المقترح على خلاف أغلب المطبوعات العربية التي تستخدم خط لوتس.
فرشة أعددتها لوصف كيفية تضمين الأعمال الصغيرة مع النصوص. لاحظ أنني اقترحت تداخل العنصر الحروفي مع النص بحافات تلتف مع شكل العنصر. إلا أن هذا المقترح لم يطبق في التصميم النهائي. كما أن تصميم النص يتضمن حافة حرة في جهة اليسار وهذا أيضاً لم يترجم الى التصميم النهائي. ولكن الذي لفت نظري خاصة هو اعتماد مايا للخط الطباعي المقترح على خلاف أغلب المطبوعات العربية التي تستخدم خط لوتس.
نموذج مكبر للأعمال الحروفية الصغيرة للتضمين مع النصوص.
نموذج مكبر للأعمال الحروفية الصغيرة للتضمين مع النصوص.
نموذج آخر من الأعمال الحروفية.
نموذج آخر من الأعمال الحروفية.
شكل مقترح والإمكانيات لا حصر لها. هنا تم إضافة عنصر التجسيم الناتج من إستخدام الظل.
شكل مقترح والإمكانيات لا حصر لها. هنا تم إضافة عنصر التجسيم الناتج من إستخدام الظل.

على جدران المنزل

وبعيداً عن موضوع الكتاب ومن نواتج التحضير لمعرض عن الحروفية التوليدية قمت بتأطير إحدى اللوحات الحروفية وتعليقها في صالة المنزل. وقد كنت محظوظاً لانسجام اللوحة مع المنظومة اللونية للصالة التي يغلب عليها ألوان الأرض كالبني والبيج. وتم إختيار المنظومة اللونية من بين المنظومات اللونية المتوفرة على موقع أدوبي كولر.

سميّت اللوحة "عبور البحر الأحمر" في تصوير لعبور الربيع بين مصر وسوريا. كان المفروض أن تتجه الحروف من اليسار الى اليمين، أليس كذلك. وما كل ما يتمنى المرء يدركه.
سميّت اللوحة “عبور البحر الأحمر” في تصوير لعبور الربيع بين مصر وسوريا. كان المفروض أن تتجه الحروف من اليسار الى اليمين، أليس كذلك؟ وما كل ما يتمنى المرء يدركه.

تصميم كتاب

من بعض محاسن هذه المدونات أنها تساعد على إظهار أسمك في المجال الذي تكتب به. ويبدو أن بعض المتابعين للطباعة العربية قد تنبهوا الى مدونتي حيث استلمت منذ شهر تقريباً دعوة للمشاركة في تصميم كتاب. والدعوة كانت من دار نشر مهمة في قطر تعد لإعداد كتاب باللغتين العربية والإنجليزية عن متحف الفن الإسلامي في الدوحة. وأرسلوا لي المواصفات المطلوبة بطي رسالتهم. وبطبيعة الحال عبأت كل مواردي للمشاركة في هذه المسابقة حيث أن قليلاً ما يصادف المرء فرصة للعمل على مشاريع من هذا القبيل.

متحف الفن الإسلامي في الدوحة

وبعدما يزيد على أسبوعين من العمل على المشروع أستطعت أن أقدم تصميماتي في الموعد المحدد، ثم انتظرت بعدها عشرة أيام أخرى حتى موعد إعلان النتائج. ولم تكن رسالة الإعتذار عن قبول تصميمي بالمفاجأة بالنسبة لي حيث أني كنت أعرف أني كنت أنافس منفرداً في ميدان تلعب فيه شركات تصميمية كبيرة. ولعل دعوتهم لي بالمشاركة كانت من باب الفضول فيما يتعلق بموضوع الحرف العربي الذي أنشره على مدونتي. ولم تحزنني النتيجة كثيراً في الحقيقة لأني كنت أنا بدوري قد نويت على الأستفادة من هذه التجربة لعرضها كمثال على هذه المدونة في حالة عدم قبول التصاميم. ولعل هذا يفيد من جهتين. الأولى في استفادة قراء المدونة من هذه التجربة. والثانية فرصة أخرى لعرض أعمالي في مجال تصميم الكتب.

التحضير للتصميم

تبدأ عمليات التصميم بتحديد الأهداف. ما هو الغرض الذي نريد تحقيقه وما هي المعايير التي أحكم بها على الحلول المقترحة لتحديد مقدار تحقيق الأهداف. وفي الحالة التصميمية التي نحن بصددها تم ذلك من قبل جهة دار النشر التي طلبت المقترحات حيث زودتني بالتفاصيل والمواصفات بشكل مناسب. وفهم هذه المتطلبات ضروري جداً لتقديم الحلول المناسبة لذا قمت بدراستها جيداً قبل الشروع باعمال التصميم الفعلية.

وكان مهماً عندي أن أعرف حجم الكتاب في الواقع، حيث سيملي عليّ حجمه وأبعاده الكثير من الاختيارات التصميمية لاحقاً كشكل الصفحة وتوزيع مساحات النص والأشكال الموزعة عليها وكذلك حجم الحروف المستخدمة لكل من النص والعناوين. وبعد بحث سريع باستخدام الجوجل استطعت أن أجد موقعاً يبين طرق احتساب سمك الكتاب من معطيات وزن الورق وعدد الصفحات حيث أن هذا الموقع يوفر آلة حاسبة متخصصة لاحتساب سمك الكتاب، بالإضافة الى معلومات مفيدة في أبعاد الغلاف المقوى. وباستخدام نتائج هذا الحساب صنعت نموذجاً للكتاب (خالي من الطباعة، طبعاً) لأستطيع فهم “الشئ” الذي أنا بصدد تصميمه.

1. مع العلبة 2. الكتاب المفتوح 3. الشكل الخارجي 4. كتاب في اليد خير من عشرة على الشجرة
وقد تفاجأت بحجم الكتاب حيث كان تصوري عن حجم الكتاب بحكم موضوعه يختلف بالمرة عن المجسم الذي برز أمامي. وقد تصورت أن الكتاب سيكون أكبر لاحتوائه على صور مقتنيات المتحف الثمينة والتي تصلح لعرضها بالقطع الكبير. ولكن حجمه لم يكن كذلك وبدا لي مثل الكتب المنهجية للمدارس والجامعات. وعلى كل حال كان هذا هو مطلبهم وكان تصنيع الكتاب خطوة مهمة بالنسبة لي للحصول على تصور صحيح للتصميم المطلوب.
التصميم يخدم المحتوى

وكان لا بد لي من فهم أكثر للمحتوى المتوقع للكتاب لأن التصميم في النهاية يجب أن يبرز المحتوى ويرسم الهيئة الظاهرة للموضوع من خلال التصميم الطباعي. وعدت الى الإنترنيت للبحث في موضوع المتحف ومقتنياته وعن الشخص المعين لإعداد الكتاب وأمور تفصيلية أخرى. وقد خطر لي أن أتصل بدار النشر للسؤال عن المادة المصورة لاستخدامها في التصميم المقترح ولكني لم أفعل ذلك لعثوري على الكثير من الصور المفيدة على ألإنترنيت. ولعله كان من الأفضل الإتصال المباشر مع الأشخاص المسؤولين في دار النشر والتحدث معهم لأسباب عديدة منها زيادة معرفة كل من الطرفين بالمقابل مما يقوي طبيعة التعامل والتعاون على إنجاز المهمة. وأرى أن العلاقات المهنية الأنسانية مهمة ولا يمكن اختزالها الى المراسلات عبر الإنترنيت وبالتالي يكون مفيداً جداً توطيد العلاقة عن طريق التحدث أو المقابلة الشخصية أن أمكن.

ثمار الإنترنيت

أدوبي سويت (very sweet)

يقول روبرت برنجهرست الذي حدثتكم عنه، أنه في الوقت التي تحولت فيه الطباعة الى صناعة ثقيلة (بحكم الأجهزة الحديثة العملاقة) فإن التصميم الطباعي بالمقابل عاد الى أول عهده كصناعة منزلية بفعل الحواسيب الشخصية. وقد كان ذلك (الصناعة المنزلية) يصف حالي تماماً وأنا أخوض في غمار برامج أدوبي معدلاً في الصور في فوتوشوب وراسماً للأشكال في أليستريتور ومنضداً للصفحات في إنديزاين وأنا أرتدي بيجامتي في راحة منزلي على مسافة حميمة من المدفأة. وقد كان يخطر ببالي وأنا في تلك الحالة أني كنت أنافس المكاتب ذات العدة والعدد وهم في حالة استنفار ببزة العمل. ولكني كنت أشيح بهذه الأفكار وأركز على التصميم في النهاية،  فقد كان عندي كل ما يلزمني. (أو هكذا كنت أظن)

حروفهم وحروفنا

يُغنى هذا العنوان على لحن “كتبهم وكتبنا” و”مواقعهم ومواقعنا (سود مواقعنا)” وما هذان بموالين ولكنهما تدوينتان كنت قد كتبتهما سابقاً لاستثارة الغيرة والهمم. ففي حين أني احترت في اختيار الحروف اللاتينية للنسخة الإنجليزية من التصميم لتنوع الحروف اللاتينية وكثرتها وجمال تصاميمها، احترت أكثر ودخت السبع دوخات في اختيار الحرف العربي لعكس الأسباب تماماً. كان عندي حرف ياقوت أصيل من الشركة وحرف منى باسمائه الأخرى وحرف وينسوفت برو المضحك. إلا أني لم أصل الى قناعة مناسبة لاستعمال أياً منها في التصميم. ووطنت نفسي إن انتهيت من هذا التصميم لأبحثنّ في هذا الموضوع لعلي أجد ما يناسبني للمشاريع القادمة. وكانت حروف محمد حسن الشنقيطي بمثابة البلسم الشافي حينما وجدتها مناسبة للإستخدام في العناوين. وبالمناسبة فقد لاحظت مؤخراً أن حروف محمد حسن أصبحت أكثر ظهوراً في المطبوعات والإعلام وأسأل الله مخلصاً أن يأخذ محمد حسن حقه منها.

النتائج

وفي ما يلي صور تصاميم الكتاب (كما تستطيع رؤية فكرة التصاميم المقترحة على هذا الرابط):

الغلاف للبديل الأول للنسخة العربية
تصميم الصفحات - أستخدمت اللون الرمادي كخلفية للصور لمحاكاة طريقة عرضها في المتحف
غلاف البديل الثاني - عربي
البديل الأول بالإنجليزيالصفحات الداخلية الإنجليزية للمقارنة
الصفحات الإنجليزية - البديل الثاني

التجربة المستفادة

ولا بد لي الآن أن ألخص التجربة المستفادة من هذا الدرس.

  1. بالرغم من أني مقتنع بالتصاميم التي أنتجتها ولكن مهمة من مثل هذه كانت تستوجب عمل الفريق. وإقتصاديات الصناعة المنزلية لا تعني العمل حرفياً من المنزل بل أن المصطلح الذي اختاره برنجهرست (cottage industry) يعني الصناعة الصغيرة في فحواها. ومع أني لا أنافس برنجهرست في إنجليزيته، خاصة أنه شاعر ومصمم طباعي في ذات الوقت، فإني أحور المصطلح في حالتنا هذه الى (boutique industry). وترجمتها في مجال التصميم الطباعي هو مكتب صغير مكون من بضعة أفراد يتخصص كل منهم في جانب معين من جوانب المهنة. وفي ظل هذا الترتيب ستكون كمية الأفكار والسرعة في تنفيذها أكبر بكثير من حالة شخص واحد يعمل منفرداً. وهذا خاصة حينما يكون التكليف هو تصميم كتاب والذي يعد الى حد ما من الأعمال التصميمية المعقدة.
  2. وجدت صعوبة في إبراز الطابع الأدبي والشعري لمادة الكتاب. وكان عدم توفر الحروف الطباعية المناسبة عاملاً مهماً في زيادة هذه الصعوبة. ودور الحروف الطباعية مهم حيث أن طابع الحروف التصميمي غالباً ما يرتبط بمناخ ثقافي معين. ولعل من المفيد عمل محاولات وتحضير وصْفات لنمط الصفحات التي يمكن أن تصادفنا مستقبلاً في مسار العمل كنماذج لصفحات الشعر أو الكتب الفنية أو التعليمية وهكذا.
  3. بالرغم من الإمكانيات الهائلة لبرنامج إنديزاين، إلا أني لم أستطيع بناء تكوينات الصفحات على أسس النسب الجمالية (كالنسب الذهبية مثلاً) كما كنت أفعل في تصميم الصفحات بالطرق التقليدية باستخدام الورق وأدوات الرسم الهندسي. ففي برنامج إنديزاين يكون عليك أن تعرف مسبقاً تقسيمات الصفحة وتحدد تبعاً لذلك مواقع وأحجام المستطيلات التي ستستوعب مكونات الصفحة من نص وصور وجداول وعناوين وارقام الصفحات وغير ذلك. واعتمدت في النهاية على حسي البصري لتحديد هذه المساحات.

الحاج خليل الزهاوي

لم يكن لي أن أقاوم شراء كتاب تشكيلات الخط العربي بخط الحاج خليل الزهاوي. لم أكن أعرف هذا الخطاط العراقي من قبل ولم تهمني سيرته. فإعمال الخط الرائعة في الكتاب كانت سبباً كافياً لي لشراء الكتاب في الحال.

ثم لم يكن لي أن أتجاهل تدوين شئ عنه أيضاً. فواحدة من أعمال الزهاوي ألهمت عدداً من الأغلفة التي قمت أو شاركت بتصميمها. منها تصميم ملف لمكتب من مكاتب الأمم المتحدة العاملة في العراق في بداية القرن الميلادي الحالي. ولم يزل الزهاوي ملهماً لي حتى اليوم حيث يشكل عمله الأحب لدي المكون الرئيس لتصميم صورة المدونة هذه المثبتة في أعلى الصفحة.

ثم جاء خبر إغتياله عبر القنوات الفضائية في صيف 2007. شدني الخبر بالطبع لعلمي بروعة أعمال الزهاوي. وكان هذا هو حال المثقفين في العراق بعد أحتلاله سنة 2003. جهد مكرس لإفراغ العراق من علماءه ومثقفية ومفكريه ومربيه ليبقى لقمة سائغة لناهبيه.

وصفحتي هذه لذكراه رحمه الله. وقد سرني أني وجدت على موسوعة Wikipedia مقالة عنه يمكن الوصول إليها من هنا.

أحلى لوحات الزهاوي في نظري

تشكيلة خط الثلث مع الخط الفارسي
على طريقة نجا المهداوي
أستاذ في خط التعليق الفارسي

وقد وجدت في أعمال الزهاوي مادة جيدة لإستلهام التصاميم. ففي غلاف تقرير لإحدى منظمات الأمم المتحدة عن مستويات المعيشة في العراق حاولت أن أرمز الى العراق باستخدام طبقات عديدة من الرموز العراقية كالخارطة والحرف المسماري المتدرج نحو الحرف العربي. ومن أحسن من الزهاوي يعطينا الحرف العربي العراقي الأصيل.

غلاف إستوحيته من أعمال الزهاوي