حروف الجيم

تحدثت عن الإتصال الطباعي والإتصال الخطاطي في آخر درس لي عن صناعة الخطوط العربية. وقلت أن الإتصال الخطاطي أساسي لخطوط مثل الرقعة ولكنها أقل أهمية بالنسبة لخطوط النسخ. وحيث أن خطوط النسخ هي الأكثر شيوعاً رأيت أن أضيف خلفية تاريخية حول موضوع إتصال الحروف مع مجموعة حروف الجيم حاء خاء والتي سنسميها حروف الجيم اصطلاحاً.

وسأحاول عرض الموضوع عبر سلسة من الصور مع تعليق أسفل كل صورة. ولربما يكون من المفيد أن نبدأ بالفيديو الذي نشرته قبل أسبوع تقريباً.

فيديو تعليمي حول الربط الخطاطي في الخطوط العربية

وقبل مدة شاهدت فيديو لباحثة إيطالية – بريطانية اسمها إيمانويلا كونيدي بعنوان “كشف الغطاء عن تاريخ الطباعة العربية لخدمة التصميم”. وتتناول فيه موضوع اتصال الحروف في الخط العربي وخاصة مجموعة حروف الجيم (وذلك في الوقت 29:20 من الفيديو). وتحاول أن توضح معالجة الطباعيين للإتصال الخطاطي الذي شرحته في درسي مع حروف هذه المجموعة. وتشير الباحثة الى ظاهرة وجود الإتصال الطباعي السطري في الأعمال الخطاطية المعاصرة بطريقة تختلف عن القاعدة التاريخية التي يكون فيها الإتصال من أعلى حروف الجيم. وتقول في النهاية أنه لا يمكن الآن معرفة إذا ما كان ذلك بسبب تأثير الحل الطباعي على الخط العربي أم هناك سوابق تاريخية لهذا النوع من الإتصال. كما تذكر الباحثة في محاضرتها هذه أن الخطاط العراقي وسام شوكت أعلمها بأنه لم ير هذا النوع من الإتصال إلا في خط الجلي الثلث والجلي ديواني ولم يره في خط النسخ  وأعطاها صور لنماذج الخط الذي يظهر فيه هذا النوع من الإتصال. إلا أنه بعد بحث قصير تبين لي تأثير الإنحياز الثقافي على محدودية معارف هؤلاء عن الخط العربي وثقافته. فقد فات وسام أن هذا الإتصال السطري في حروف الجيم موجود لربما في كل صفحة من صفحات الـ 300 مليون نسخة من نسخ مصحف المدينة المنورة المكتوب بخط النسخ بيد أمهر خطاطي المصحف الإستاذ عثمان طه.

نماذج خطاطية حصلت عليها الباحثة من وسام شوكت توضح فيها اتصال حروف الجيم المخالف للقاعدة المأثورة.
نموذج من مصحف المدينة المنورة بخط الأستاذ عثمان طه. طبع من هذا المصحف 300 مليون نسخة حتى عام 2019. وفي هذه الصفحتين 6 حالات نرى فيها الإتصال السطري لحروف الجيم. هل تستطيع إيجادها؟
نفس الصفحتين ولكن من مصحف تركي معاصر من مجموعتي الخاصة. كل اتصالات حروف الجيم تكون من الأعلى بحسب قواعد الخط العربي التقليدية وذلك لأن الخطاطين الأتراك بقوا على التقاليد الخطية العثمانية الى اليوم.
وكذلك نفس الصفحتين من مصحف قطر هذه المرة بخط عبيدة البنكي. ونرى أن البنكي أكثر إلتزاماً بالإتصال الخطاطي ولكنه يناور أحياناً باستعمال الإتصال السطري. هناك حالة واحدة للإتصال السطري في هذه الصفحتين من بين الحالات الستة التي أشرت إليها. حاول أن تجدها.
يبدو أن الإتصال السطري بدأ يتسلل الى كتب تعليم الخط. ففي الصورة نرى صفحة خط النسخ في كراس الخطاط المصري مهدي السيد محمود الذي صدر عام 1995. ونرى في عنوان النسخ الإتصال السطري. قارن هذا العنوان مع نفس العنوان في كراسة الأستاذ المرحوم هاشم البغدادي في الشكل التالي.
أول صفحة في باب خط النسخ في كراسة تعليم الخط لهاشم البغدادي وهذه الصورة من طبعة 1961. وكلمة النسخ في العنوان مكتوبة على وفق القواعد العثمانية التقليدية (والإشارة هنا الى الدولة العثمانية وليس الى الرسم العثماني الإملائي) التي يتبعها هاشم البغدادي.

تاريخياً

لنعود الى القرن الأول الهجري وهذه صورة من مصحف من تلك الفترة. وهذا المصحف مودع في مكتبة جامعة توبنجن في ألمانيا. ونرى في المثال كلمتين من الآية 44 من سورة الإسراء الأولى “يسبح” والثانية “تسبيحهم” وفي الحالتين نرى الأتصال بين الحروف التي تسبق الحاء ترتفع عن مستوى السطر لأنها تتصل بالطرف العلوي من الحاء. ولا يغرن القارئ عدم انتظام الخط الحجازي بصرياً حيث أن المتمعن في هذا الخط سيجد حرص الكاتب في تلك الفترة على الإلتزام بقواعد خطية ثابتة في رسم الحروف.
ومن القرن الثاني نموذج آخر حيث نرى على هذا الدينار الأموي الذي ضرب سنة 105هجرية أن الإتصال يكاد يكون سطرياً كما هو في اتصال الميم مع الحاء في اسم رسول الرحمة محمد صلى الله عليه وسلم. وأقول يكاد يكون سطرياً لأني ألحظ محاولة لرفع الميم قليلاً وهذا الرفع الطفيف ألاحظه على العديد من المخطوطات والنقوشات الورادة من القرنين الأول والثاني للهجرة.
هذه وثيقة من كتابات قرة بن شريك الوالي الأموي على مصر. لاحظ اتصال الحروف بحرف الجيم في كلمة “فعجل” في نهاية السطر الثاني في الصورة. والحروف قبل الإتصال ترتفع عن مستوى السطر بشكل واضح.
ونصل الى فترة الخط الكوفي في العصر العباسي ونرى في الكلمتين من سورة الإسراء أيضاً كيف ترتفع السين والباء لتتصل بالحاء قرب الطرف العلوي من الضربة النازلة. أما في كلمة “يسبح” فنرى أن حرف الحاء وما بعده تنزل عن مستوى السطر بعد الإتصال. إلا أن المبدأ واحد وهو تغير في مستوى الحروف في الكلمة عند وجود إتصال مع حروف الجيم.
الخط الكوفي المشرقي ظهر مع الورق في الخط العربي. وحروف الخط الكوفي المشرقي كلها على السطر عدا القليل من الحركات الخطاطية التجميلية كما في كلمة “فانتصر”. ولذلك فإن الإتصال الجيمي في هذا الخط كله سطري وترى ذلك في كلمة “ففتحنا” في نهاية السطر الثاني.
والخط المغربي شاهد مهم في تطور الخط العربي لاحتفاظه بمخزون جيني كبير من الخطوط العربية التاريخية. وعلى خلاف الخط المشرقي نرى أن الحروف التي تسبق حروف الجيم ترتفع لتتصل بالنقطة العليا من الحرف الجيمي في كل الحالات.
وهذا نموذج آخر للخط المغربي وسواء كان حرفاً واحداً أو أكثر فإن الحروف السابقة لحروف الجيم لا بد لها أن تتصل معها بمستوى أعلى من مستوى السطر.
وبانتقالنا إلى مرحلة الخط المنسوب – وفي الصورة مخطوطة لمطور الخط المنسوب الوزير ابن مقلة – نرى أن الإتصال العلوي لحروف الجيم تصبح القاعدة التي التزم بها الخطاطون حتى اليوم.
وانتقل الإتصال العلوي لحروف الجيم الى الطباعة حيث نرى في هذه الصورة المحاولة الأوروبية لتطوير خط طباعي عربي من القرن الرابع عشر. وبالرغم من عدم إلتزام الخط الطباعي العربي الأوروبي بشكل من أشكال الخطوط التقليدية العربية إلا أن الإلتزام بهذه القاعدة ظل راسخاً.
ومع انتشار الطباعة في أراضي الدولة العثمانية في القرن الثامن عشر أصبحت الخطوط الطباعية أكثر قرباً من الخطوط التقليدية. ونرى في هذا المثال نوعين من الخطوط: في الأعلى خط رقعة طباعي ونرى الإتصال العلوي مع حرف الحاء في كلمة “مستحسن” حيث ترتفع الحروف الثلاثة قبل الحاء لتتصل بها من الأعلى. وفي الجزء الأسفل خط طباعي نسخي يظهر فيه الإتصال العلوي لحروف الجيم بالإضافة الى الإتصال العلوي مع حرف الميم.
ويبدو أن الإتصال المتعدد المستويات شغل “المطبعجي” العثماني حيث ظهرت محاولات تبسيط الإتصال في تلك الفترة على يد المطبعجي والصحفي أبو ضيا توفيق كما يظهر من هذه الصفحة المأخوذة من مجلته بحسب ورقة الباحثين التركيين أوزلم أوزكال وأونور يازيجيكيل. واعتمد عدد من الصحف التركية هذه الطريقة المبسطة في الطباعة بعد ذلك.
وأصبح الإتصال السطري مع حروف الجيم هو الغالب الأعم. وفي هذه الصورة صفحة من المصحف الأميري الذي طبع أول مرة في القاهرة في بداية القرن العشرين بحروف معدنية منفصلة. ونرى فيها كل اتصالات الجيم على مستوى السطر. ولربما كان منشأ انتقال هذه الطريقة الى أيدي الخطاطين ناشئاً من تأثير الخطوط الطباعية بالفعل.

شواهد في تطور الخط الطباعي العربي

كمقدمة للعودة مرة أخرى الى موضوع تصميم وصناعة الخطوط العربية قمت بإعداد مسودة سريعة لمعالم محددة في تاريخ تطور الخط الطباعي العربي حسب معلوماتي المتواضعة. والمسودة التي أعددتها عبارة عن تطبيق على الإنترنت يعرض بطاقات تحتوي كل واحدة منها على نموذج لخط طباعي أو رقمي يمثل جانباً من جوانب تطور الخط الطباعي العربي. والغرض الأساسي من هذا التطبيق هو تيسير شرح هذه المعالم التاريخية في تسجيل قصير. وأرى أن هذه المقدمة مفيدة حيث أنها توضح لنا الأنواع المختلفة من الخطوط العربية وبالتالي يستطيع المهتم تحديد إتجاهه حينما يشرع في تصميم وصناعة الخط العربي الخاصة به. ولنبدأ المقدمة بتسجيلين توضيحيين.

وإشارة الى الروابط المذكورة في التسجيل، فيمكنكم الوصول إليها من خلال ما يلي:

تطبيق نماذج الخطوط العربية: http://khalidalabdullah.com/apps/atm

البرمجة المصدرية للتطبيق: https://github.com/khalidalabdullah/arabictypehistory

ملفات المصدر لخط بانية: https://github.com/khalidalabdullah/banyehfont

كما أحب أن أستعرض بعض البطاقات هنا أيضاً مع شرح قصير لكل بطاقة منها.

muteferrika
أول محاولة أصيلة للطباعة بالحروف المعدنية المفردة التي تنضد بالمساطر ثم تجمع المساطر في صفحات على الطريقة القديمة هي من عمل إبراهيم متفرقة المطبعجي ما بين عام 1711 وعام 1716 بالتعاون مع السفير العثماني في فرنسا بيكرمي سكز جلبي. وقد تم تأسيس مطبعة في اسطنبول حيث تم طبع العديد من العلم والمعرفة. وقد مهدت تجربة مطبعة اسطنبول لإنشاء مطابع أخرى في القاهرة وعموم الدول الإسلامية بحكم المعرفة والخبرة المتولدة من هذه التجربة.

حينما أمر محمد علي باشا بإنشاء المطبعة الحربية في بولاق قام باستيراد أجهزة الطباعة من إيطاليا. ويبدو أنه تم إستيراد واستعمال الخط الطباعي من إيطاليا أيضاً. ودليل ذلك المطبوعات الأولى التي تم طبعها في هذه المطبعة والتي ترينا هذه الصورة نموجاً منها. وتمثل الصورة الصفحة الأولى من قاموس إيطالي عربي تم طبعه باستخدام خط يشبه الخط الذي استخدم في طبع الإنجيل في روما في القرن السادس عشر. كما يشبه أيضاً خط مطبعة نابليون والذي نرى نموذجاً منه على اليمين من الصورة أعلاه. وتستطيع تمييز هذا الخط بسهولة عن الخطوط التي تم تطويرها داخل الأمة الإسلامية والمتفرعة عن تجربة إبراهيم متفرقة والتي تم تطويرها بناءاً على الإرث الخطاطي العربي والإسلامي. أما هذا الخط الأوروبي فهو صنيعة غريبة ولا يحمل أي مورثات ثقافية إسلامية أو عربية.

بمقارنة الخطوط الطباعية قريب نهاية القرن التاسع عشر نلاحظ تطور كبير في جمالية الخطوط المستخدمة. كما نلاحظ تطور في قدرة صانع الخطوط الطباعية العربية في تطويع الخطوط التقليدية كخط النستعليق في هذا المثال في المجال الطباعي.

mushafamiri
وفي العقود الأولى من القرن العشرين قام الخطاط محمد بك جعفر بوضع القاعدة النسخية للمطبعة في بداية القرن العشري ثم تم طبع مصحف الملك فؤاد في منتصف القرن العشرين تقريباً وكان أول مصحف أصيل مطبوع بالحروف المعدنية المنفصلة (moveable type). ويسمى الخط الذي وضعه محمد بك جعفر بالخط الأميري الذي كان غاية في الجمال. وتم تقليده من قبل الشركات العالمية حينما بدأت بانتاج المطابع لتسويقها في الدول التي تستخدم الخط العربي.

amiri-diacritics
وفي الوقت الذي كان يؤاخذ البعض طريقة وضع الحركات في الخط الأميري في صفين أعلى سطر الحروف وأسفلها وابتعادها عن الحروف، والذي هو حل مبتكر لمشكلة صف الحركات في رأيي، فإن هذه المعالجة تضفي على الخط نوع من التنسيق والتوازن.

lotus
وفي مطلع القرن العشرين أصبحت إهتمت الشركات من أمثال لاينوتايب ومونوتايب وإنترتايب بسوق الطباعة العربية وحاولوا تعديل إجهزتهم لتستوعب الخط العربي من حيث خصائص الحروف والحركات. ويبدو أن الشركات المذكورة إعتمدت في هذا الشأن على فنييها الغربيين المختصين بالخطوط العربية فقط ولم تستثمر أبداً في القدرات المحلية من خطاطين ولغويين وباحثين من أهل اللغة نفسها.

linotypesample-small
شريط مصبوب من سبيكة معدن اللاينوتايب لطباعة سطر باللغة العربية.

amiri
أتاحت الثورة الرقمية إمكانية صناعة الخطوط الطباعية وخطوط الحواسيب خارج إمبراطوريات الشركات الكبيرة التي كانت تحتكر الصناعة لفترة طويلة. وكانت مبادرة المصري خالد حسني في سنة 2010 لاسترجاع جمال هذا الخط هو ترقيم الخط الأميري والذي جعله متاح للجميع عبر المشاع العمومي. وتبعاً لذلك أصبح هذا الخط شائع الإستخدام على الكثير من المواقع العربية على الإنترنت كما أن عمل الدكتور خالد حسني قد تم تضمينه في خطوط جوجل.

وأريد أن أختم مجموعة الخطوط الطباعية التقليدية بخط الرسم العثماني الذي نشره مجمع الملك فهد لطباعة القرآن الكريم على موقعه وهو من عمل المصمم الباكستاني أشفاق نيازي. والخط جميل ويخدم غرضه الوظيفي لتمثيل النص القرآني بالرسم العثماني. وصنعته المتقنة تكمن أولاً في إمكانيات السيد أشفاق نيازي المتقدمة في صناعة الخطوط العربية وفي إشراف الخطاط السوري المشهور عثمان طه. والصورة تمثل تطبيق مصحف الإنترنت الذي قمت بصناعته بفضل من الله العزيز الكريم.

yakout
ولنعد الآن 60 سنة الى وراء الشكل السابق. فمع إزدهار الصحافة اللبنانية في الخمسينات من القرن الماضي برزت الحاجة الى خطوط مبسطة تسرع من عملية التنضيد على مكائن اللاينوتايب. وبذلك قامت جريدة الحياة اللبنانية بدعم المصمم اللبناني نبيه جارودي (نبيه وليس نجيب كما تشير الصورة) لتطوير ما يعرف بالخط العربي المبسط الذي يعتمد طريقة الآلة الكاتبة في إختصار الأشكال المطلوبة لطباعة الخط العربي الى محرفين بدل المحارف العديدة. وأعطي الخط إسم خط ياقوت تيمناً بالخطاط العربي ياقوت الحموي على ما يقال إلا أني شخصياً قد وجدت ذكر إسم خط ياقوت في كتب إبراهيم متفرقة ومنذ القرن الثامن عشر.

ومن المحاولات العربية الأصيلة التي تذكر في مجال الإستجابة الى تنامي أهمية الحواسيب قام السيد أحمد لخصر غزال بابتكار خط يناسب طابعات الحواسيب في الستينات من القرن الماضي. وفي الحقيقة فإن هذا الخط لم يقدر له الإنتشار وخاصة في مجال الحواسيب لسرعة تبدل التكنولوجيا ولمحدودية ملائمته الوظيفية. والخط مميز بطابعه الآلي الحديث وقد قامت شركة لاينوتايب بترقيمه وهو اليوم معتمد كخط يميز بعض الشركات التجارية كشركة الإتصالات زين كما قامت قناة الحرة الأمريكية بتطوير خط مشتق من خط أي أس في كودار الذي صممه أحمد لخضر غزال.

ومع شيوع استخدام الحاسوب الشخصي آبل ماكنتوش وطابعة الليزر رايتر إزدهرت برامجيات النشر المكتبي. وكانت البرامج التي استهدفت السوق العربية تتضمن خطوط جديدة منها خط منى الذي نافس خط ياقوت الذي أصبح قديماً يومها لكثرة إستخدامه. وخط منى الذي كان مضمناً في برنامج الناشر المكتبي من شركة ديوان هو من نفس فئة خط ياقوت من حيث إعتماده على مبدأ إختصار أشكال الحروف. وقد شاع إستخدام هذا الخط في المطبوعات الخليجية التي أخذت بالإزدهار بعد أفول الصناعة في بيروت وبتأثير التطورات السياسية على الساحة اللبنانية.

ويرينا هذا الشكل مقارنة بين الخطوط الطباعية التقليدية والخطوط الطباعية الأحدث نسبياً والتي اعتمدت مبدأ إختصار أشكال المحارف. والمقارنة هنا تحديداً بين خط منى على اليمين والخط الأميري على اليسار. ونرى أن الخط الحديث يتميز باستقرار أكبر على السطر ودرجة أكبر من الوضوح نابعة من إتساع حدقات الحروف. وهذه الخاصة الأخيرة وليدة الحاجة الى جعل الحروف أكثر وضوحاً في الأحجام الصغيرة للخط وخاصة في حالة الكتابة على الشاشة.

قامت شركة مايكروسوفت بتسويق خط عربي بإسم Arabic Transparent مع نظام التشغيل ويندوز 2000. وصار هذا الخط ضمن خط Arial فيما بعد. وبالرغم من فائدته في تحرير النصوص العربية لأغراض الإستخدام المكتبي إلا أن الخط له عيوب تصميمية لا تجعله يصلح للوظائف التي تتطلب مستوى طباعي عالي وكذلك ضعفه في الدعاية على الشاشة. ومع ذلك وجد هذا الخط طريقه الى هذه الوظائف لمجرد أنه الخط العربي المتوفر على الحواسيب التي كانت تدير الشاشات الإعلانية والإنظمة الطباعية الملحقة. ويصعب معرفة أصل هذا الخط لأن صانعيه يريدون أن لا يقولوا أنه سرق من مصدر آخر.

قام مراد بطرس بعمل خطوط ناجحة لشركة Letraset في الثمانينات منها خط نسيم الذي تبرأ منه ولا يذكره في ملف أعماله. وقد تسنت له فرصة لتصميم مجموعة من الخطوط الناجحة الأخرى تم تضمينها مع برامج النشر المكتبي ومنها خط GE SS الذي كان بمثابة الحل الوحيد لمصممي الإعلانات لمظهر هذا الخط الحديث. وأهمية هذا الخط بالنسبة لي هو جوابه على من يقول بضرورة إبقاء الخطوط العربية في نطاق الإنماط التقليدية التي تستلهم خطوط النسخ والثلث والرقعة وغيرها من الخطوط التاريخية. فنجاح هذا الخط دليل على الحاجة الى خطوط وظيفية تلائم الإحتياجات التصميمية المعاصرة.

وقد ظهرت الكثير من الخطوط التي تعتمد على مبدأ الخطوط العربية المختصرة أو البسيطة والتي تحاول أن تؤدي وظائف تصميميه معينة. ويبرز منها القليل الذي يستحق الإشارة إليه. ومن الخطوط الناجحة في رأيي هو خط جميل بوستان الذي يخلط بين الخط المغربي والخط السنبلي. وقد قام المصمم السوري الدكتور مأمون صقال بتطوير هذا الخط وبرمجته.

تصحيحاً لما ورد في التسجيل فإن مصمم الخط العربي لخط Calbri هو الدكتور مأمون صقال كما قام ببرمجة الخط عايدة صقال. و د. مأمون مصمم سوري الأصل له إنجازات كثيرة ومهمة في مجال الخطوط الطباعية العربية. وخط Calibri أهم خط في الإصدارات الحديثة من برنامج Microsoft Office. وقد أصبح هذا الخط هو المفضل لدي في تحرير النصوص العربية لطابعه اللين ووضوح الخط ومناسبته للغرض.

 

ختاماً نسأل الله لنا ولكم الخير والتوفيق في مطلع هذا العام الهجري الجديد وكل عام وأنتم بخير وصحة وسلامة.