تاهوما والخط العثماني

الحجم مهم

منذ فترة سألني أبو أحمد وهو أحد قرّاء هذه المدونة عن رأيي في خط تاهوما. أجبته حينها بعد مراجعة سريعة للخط وبحث عن خلفية تصميمه بما مؤداه أن الخط صمم أصلاً للاستخدام على شاشة الحواسيب في صفحات الإنترنيت وفي واجهات برامج الحاسوب، أي الصناديق والمربعات وحقول الإدخال التي توفرها البرامج للمستخدم للتفاعل معها. وكان رأيي حينها (ولا يزال) أن خط  تاهوما لا يصلح للاستخدام في العناوين لأنه يبدو غير متناسق.

الحجم مهم. في الأحجام الكبيرة يبدو تاهوما بشكل غير مألوف وغير متناسق، وهو في الأحجام الصغيرة أحسن.
الحجم مهم. في الأحجام الكبيرة يبدو تاهوما بشكل غير مألوف وغير متناسق، وهو في الأحجام الصغيرة أحسن.

إسأل مجرب (واسأل خبير – فإنك لن تخسر شيئاً)

وبعد جوابي للإخ أبو أحمد بفترة قصيرة شرعت في مشروع استغرق كل اهتمامي وجهدي وأبعدني عن أمور كثيرة أحبها ومن ضمنها التدوين. ولن يتفاجأ قرّاء هذه المدونة حينما أطلعهم  على مشروع برمجي جديد بين الحين والآخر. فقد تعودوا على ذلك. وهذا المشروع الأخير واسع بعض الشيء وتضمن جوانب تصميمية عديدة قد يجد فيه محبو التصميم الطباعي بعض الجوانب المفيدة. ولذلك فسأحاول عرض هذه الجوانب في حلقات متتابعة. واليوم وبعد شهور عديدة من البرمجة وتصميم مكونات واجهة الاستخدام أستطيع أن أضيف ملاحظة بسيطة لما يتعلق بخط تاهوما. فحين يفشل خط تاهوما في الاستخدام العام وفي العناوين فقد وجدت أنه مناسب جداً في المكان الذي صمم من أجله، وتحديداً في الأحجام بين 9 الى 12 في صفحات الإنترنيت وفي صناديق الحوار (Dialog Boxes).

بعد تجربة خط تاهوما في مقابل الخط الذي توفره منصة تطوير فيزوال بيسك وجدته الأنسب من حيث الوزن وتحديداً في الأحجام الصغيرة
بعد تجربة خط تاهوما في مقابل الخط الذي توفره منصة تطوير فيزوال بيسك وجدته الأنسب من حيث الوزن وتحديداً في الأحجام الصغيرة للحروف في حقول الإدخال وفي القوائم
صندوق حوار ذي حقول عديدة. وقد سهل اعتماد شركة مايكروسوفت لترميز النصوص في المنصات البرمجية على اليونيكود استخدام الخطوط العربية في واجهات الإستخدام
صندوق حوار ذي حقول عديدة. وقد سهل اعتماد شركة مايكروسوفت لترميز النصوص في المنصات البرمجية على اليونيكود استخدام الخطوط العربية في واجهات الإستخدام
في صندوق الحوار هذا نرى إمكانية إستخدام الخط العثماني لتظهير النص القرآني في واجهة الإستخدام
في صندوق الحوار هذا نرى إمكانية إستخدام الخط العثماني لتظهير النص القرآني في واجهة الإستخدام

النص القرآني في واجهة إستخدام البرامج

إن ثبات ترميز الحروف باستخدام اليونيكود قد فتح أبواب مغلقة. فقد قام  مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة عملاً عظيماً في إتاحة النص القرآني كاملاً مع خطوط لإظهار النص بالخط العثماني وبالترميز المعياري اليونيكود. وتستطيع زيارة موقع المجمع للإطلاع  وتحميل خطوط القرآن الكريم. هذا من جانب، ومن جانب آخر فقد قامت شركة مايكروسوفت باعتماد ترميز اليونيكود للنصوص في منصة Net. وقد سهل هذا كثيراً تطوير البرامج التي تستخدم اللغة العربية. وقد وجدت اختلافاً كبيراً بين هذه المنصة ومنصة VB6 القديمة  والغير صديقة للعربية. وبتوفيق الله سبحانه أستطعت أن أستخرج النص القرآني كاملاً من ملف وورد الذي قام مجمع الملك فهد بتنضيده وذلك باستخدام منصة VB.Net حيث  خزنت النص في ملف بهيئة XML للاستخدام في البرنامج الذي أقوم بتطويره. وفي ما يلي مثال لملف النص القرآني بهيأة XML والذي يسهل معالجته برمجياً:

<QuranKareem>
  <Basmalla>بِسۡمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحۡمَٰنِ ٱلرَّحِيمِ</Basmalla>
  <Suras>
    <Sura name="سُورَةُ الفَاتِحَةِ" number="1" basmalla="false" numberofayat="7">
      <Ayat>
        <Aya number="1">
          <Text>بِسۡمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحۡمَٰنِ ٱلرَّحِيمِ ١</Text>
        </Aya>
        <Aya number="2">
          <Text>ٱلۡحَمۡدُ لِلَّهِ رَبِّ ٱلۡعَٰلَمِينَ ٢</Text>
        </Aya>
        <Aya number="3">
          <Text>ٱلرَّحۡمَٰنِ ٱلرَّحِيمِ ٣</Text>
        </Aya>
        <Aya number="4">
          <Text>مَٰلِكِ يَوۡمِ ٱلدِّينِ ٤</Text>
        </Aya>
        <Aya number="5">
          <Text>إِيَّاكَ نَعۡبُدُ وَإِيَّاكَ نَسۡتَعِينُ ٥</Text>
        </Aya>
        <Aya number="6">
          <Text>ٱهۡدِنَا ٱلصِّرَٰطَ ٱلۡمُسۡتَقِيمَ ٦</Text>
        </Aya>
        <Aya number="7">
          <Text>صِرَٰطَ ٱلَّذِينَ أَنۡعَمۡتَ عَلَيۡهِمۡ غَيۡرِ ٱلۡمَغۡضُوبِ عَلَيۡهِمۡ وَلَا ٱلضَّآلِّينَ ٧</Text>
        </Aya>
      </Ayat>
    </Sura>
  </Suras>
</QuranKareem>
بعد خزن النص القرآني بهيئة XML قمت بتوليد شرائح للعرض في برنامج PowerPoint برمجياً
بعد خزن النص القرآني بهيئة XML قمت بتوليد شرائح للعرض في برنامج PowerPoint برمجياً وعمل عروضاً كاملة تشمل الآيات القرآنية الكريمة والأحاديث النبوية الشريفة والأذكار والتوجيهات.

الحروفية العربية التوليدية

الجوازة دي كان لازم تتم (من زمان)

يصعب عليّ أن أزف خبر سار دون أن تنغصني أحداث الأمة اليوم. ولكن في النهاية لا بد للحياة أن تسير وتمضي بأفراحها وأحزانها. ومع معاناة أخواننا وأخواتنا في العراق وسوريا وفلسطين ومصر وغيرها هناك حياة وتقدم وفرحة في جانب آخر من جوانب هذه الأمة. وأسأل الله أن تعم الفرحة في أمتنا خصوصاً مع تزايد بشائر النصر القريب.

والخبر السار الذي أحب أن أزفه اليوم إليكم هو عقد قران الحروفية العربية مع الفن التوليدي. وهو مشروع أسأل الله أن يتممه في زفاف قريب في المعرض الأول لهذا النوع الجديد من الفن الذي سميّته “الحروفية العربية التوليدية”.

لوحة حروفي تم توليدها بواسطة برنامج محوسب
لوحة حروفية تم توليدها بواسطة برنامج محوسب

السيرة الذاتية للعرسان

ولنتعرف أولا على العروسين وكيف تم التعارف بينهما. وقد تكون الحروفية العربية في غنى عن التعريف إذ قابلنا هذا الفن على هذه المدونة في أكثر من مرة. أما الفن التوليدي، فمن الناحية الفنية له تعريفات متفاوتة بعض الشئ إلا أن الصفة المميزة الرئيسة لهذا الفن هو التلقائية في التوليد وإمكانية خروج نتائج غير متوقعة. والتلقائية تعني عدم تدخل الفنان في جوانب معينة في تكوين الفن حيث يتم اتخاذ القرارت ذاتياً من قبل المنظومة المولدة للعمل الفني. وحسب علمي فإنه لا بد للمنظومة أيضاً من تضمن مولداً عشوائياً وهذا ما يؤدي الى حدوث النتائج الغير متوقعة حيث لا بد للفن التوليدي من أن يتحرر من الحتمية المسبقة في تشكيل المنتج النهائي. ويمكن التعرف أكثر على هذا الفن من خلال البحث على هذا الرابط.

نموذج من النتائج التجريبية الأولى.
نموذج من النتائج التجريبية الأولى.

فترة الخطوبة

وقد خطرت لي فكرة مزاوجة الفن العربي الحروفي مع الفن التوليدي منذ ما يزيد على العام حيث أمضيت أكثر السنة المنصرمة في تحضير البنية التحتية والأدوات الكفيلة بتوليد الأفكار الفنية التي خطرت في بالي. فقد بدا لي أن الحروفية العربية تصلح للفن التوليدي من حيث اشتراك الأثنين بمقدار من العشوائية. فانتشار الحروف العربية على سطح العمل الفني الحروفي تظهر الكثير من العشوائية والحرية في تركيبها خاصة بعد ما تحرر الحرف في العمل الحروفي من البعد اللغوي وأصبحت الحروف تستخدم لمخزونها الجمالي أكثر من أي شئ آخر.

Arabic letterism output
التوليد في غالبه ذاتي من قبل البرنامج المحوسب. إلا أن العمل يتحمل بعض التلحيظات من قبل الفنان.

في ثبات ونبات وخلفة صبيان وبنات

وتتضمن منظومة الحروفية العربية التوليدية أدوات مبنية على منصة أدوبي إليستريتر. والجزء الرئيس من المنظومة يتضمن جانبين: الجانب الأول هو فيها قاعدة بيانات تحتوي على توصيف الحروف العربية والتي اخترت لها حروف من عمل الخطاط العراقي الراحل الحاج خليل الزهاوي. أما الجانب الثاني فهي مجموعة من البرامج بلغة جافاسكريبت المدمجة مع برنامج إليستريتور. والنتائج الأولية تبدو واعدة ونسأل الله التوفيق في توليد الأعمال الفنية المناسبة لمشروع المعرض.

Arabic Letterism sample output using a space filling algorithm
عمل مبني على خوارزمية ملء الفراغ. المنظومة تتحمل تطبيق أفكار هندسية يصعب تنفيذها باليد. استغرق برمجة الخوارزمية بضعة أسابيع في حين أن توليد العمل تم في ثوان معدودة.

وقد أنشأت مدونة خاصة للحروفية العربية التوليدية لمناقشة القضايا الفنية المتعلقة بها. وقد أرتأيت جعلها باللغة الإنجليزية في الوقت الحالي لمناسبة الموضوع للبرمجة التي  تكتب بالإنجليزية فقط.

وتستطيع الوصول الى مدونة الحروفية العربية التوليدية عبر هذا الرابط:

http://generativeletterism.wordpress.com

ليس كل ما يلمع ذهباً

وليس كل المدعبل جوز

حدثنا أحد الأساتذة في الجامعة عن صديق له تولدت لديه عقدة في صغره من كل أسود صغير يتدحرج. فقد وجد هذا الصديق في صغره يوماً ما حبة صغيرة سوداء حسبها زيتونة. فلما مضغها أكتشف أنها في الواقع بعرة. والدرس بليغ هنا ويوضح خطورة التصنيف وتأثيره على تصرفاتنا. ولا بد لنا من منهجية مناسبة في التصنيف والتبويب وإلاّ اشتبه علينا البعر من الزيتون كما حصل مع صديق أستاذنا الجامعي هذا.

وقد شغل التبويب والتصنيف العلماء كثيراً خاصة علماء الأحياء. فالتصنيف مهم لمعرفة وفهم الكثير من الحقائق عن الأشياء وعلاقة بعضها مع الآخر. وفي مجال الحرف العربي نجد أن أغلب المهتمين بالخط العربي يلجأون الى وضع تصنيف لأنواع الخطوط العربية. ويتفق الغالب منهم على تضمين خطوط الثلث والنسخ والفارسي والديواني والرقعة والكوفي في أساس تصنيفهم في حين يهمل الكثير منهم الخط المغربي. وفي مقابل ذلك يذكر مصنفو الخط العربي أسماء العديد من الخطوط دون تقديم نماذج عن تلك الخطوط. وتصانيف الخط العربي في العموم مضطربة ومتباينة ولا تستخدم منهجية تصنيف علمية. وتستطيع ملاحظة ذلك من مقارنة شجرة الأقلام الواردة في كتاب بدائع الخط العربي لناجي زين الدين المصرف مع تحليل سطان المقطري لمسار الخط العربي.

شجرة الأقلام
شجرة الأقلام العربية في كتاب ناجي زين الدين المصرف
مسار الحرف العربي
دراسة سلطان المقطري لمسار الحرف العربي

تصنيف الخطوط العربية

ولا أريد اليوم سوى تقديم بعض المقترحات لتصنيف الخطوط العربية. فمن الصعب عليّ تحديد منهجية كاملة لتصنيف الخطوط لأن االموضوع يتجاوز إمكانياتي الحالية حيث لم أتوسع بعد في دراسة منشأ وتطور الخطوط العربية. وأريد ابتداءاً أن أوثق أصناف الخطوط العربية التقليدية المشهورة في لوحات إرشادية تعبر عن الخصائص البصرية الأساسية لكل من الأنواع الرئيسة، وهي خطوط الثلث والنسخ والرقعة والفارسي والديواني والكوفي والمغربي. وقد أعددت اللوحات التالية التي يمكن أن تضمها الى مكتبتك الصورية كمراجع لخواص تلك الخطوط. وقد تفيدك كذلك لخلفيات الشاشة إن كنت ترغب في تغيير ديكور محتوى حاسوبك.

خط الثلث
خط الثلث
خط النسخ
خط النسخ
خط الرقعة
خط الرقعة
الخط الفارسي
الخط الفارسي
الخط الديواني
الخط الديواني
الخط الكوفي
الخط الكوفي
الخط المغربي
الخط المغربي

تصنيف الخطوط الطباعية

وتظهر حاجة حديثة لتقسيم الخطوط الطباعية الى مجماميع وعوائل. فقد أفرزت تكنولوجيا الوثائق المنقولة كصفحات الإنترنيت ووثائق الـ PDF على سبيل المثال، الحاجة الى تعريف نوع الخط المستخدم في تشفير هذه الوثائق. وصفحات الإنترنيت في غالبها لا تتضمن وصف مجموعة الخطوط المطلوبة لتظهيرها وإنما تتضمن إشارات الى أسماء الخطوط فقط. ويقوم حاسوبك باستخدام الخطوط المثبتة لديك لتظهير الصفحات وحسب الأسماء المشار إليها في شيفرة الصفحة. وفي حالة عدم وجود الخط المشار إليه على حاسوبك يقوم الحاسوب باستخدام تقنية معينة لاستبدال الخط المطلوب في الصفحة بخط آخر متوفر في حاسوبك يشبه في خواصه الخط المطلوب أصلاً.

وترتكز تقنية الإستبدال على تعريفات يقوم مبرمج الصفحات بتثبيتها في شيفرة الصفحات باستخدام برمجة CSS. واختيار المبرمج للخطوط المستبدلة مبنية على معرفته المسبقة بأشكال الخطوط وتحديد الخطوط ضمن عوائل خطية ذات خصائص بصرية متشابهة. ولا أعرف عن تقنية رفمية للإستبدال الآلي لأنماط الخطوط، اللهم إلا تقنية Panose الغير شائعة. ولعل مستخدمو برنامج فونتلاب قد لاحظوا هذا الأسم أثناء تثبيت تعريفات خطوطهم باستخدام هذا البرنامج.

وتعمتد طريقة Panose على التعريف الكمّي (الرقمي) للخصائص البصرية حيث تقوم بتحويل الخصائص المختلفة للخط الى مجموعة من الأرقام التي تجمع في رقم واحد يمثل علامة الخط. وتركز الطريقة على الحرف اللاتيني بشكل أساس مع اهتمام بسيط بالحروف الآسيوية في حين أنها تهمل الحرف العربي بالمرة وتعطية رقم يشير الى أنه غير معرف.

طريقة أخوكم خالد في الوصف الكمي لخصائص الحروف البصرية

ويبدو أني لم أستنفذ نفسي بعد في الحديث عن خصائص الحروف العربية. وقد خطرت لي فكرة قد تفيد في وضع الخطوة الأولى الى التوصيف الكمي للحروف العربية. والطريقة تعتمد على ما ذكرته في المقالة السابقة عن عناصر طراز الخطوط العربية وهي: الشكل العام (هندسي الى حر)، التباين، معالجة الحواف والنهايات (الحلية)، الوزن، الميل، والعرض. وقد لا تكون هذه كل العناصر المميزة للحرف كما أن بعض العناصر قد يحتاج الى تفريع لإمكانية التطبيق الصحيح للطريقة المقترحة.

معايير التقييس
المعاير المزدوجة: قياس وتوليد (راجع التدوينة السابقة)

والطريقة تعتمد على تحديد مدى مطابقة شكل الخط لكل من عناصر الطراز برقم كمّي. فبالنسبة الى الشكل العام يمكن تمثيل مدى قرب أشكال الحروف في الخط من الأشكال الهندسية الأساسية كالمربع والدائرة والمستطيل والمثلث. ونستطيع قياس التباين بالنسبة المئوية لأكثر أجزاء الخط تخصراً مقسوماً على أكثر أجزاء الخط سماكةًً. وقد يكون قياس بعض العناصر سهلاً، كقياس ميل الحرف، في حين أن عنصر الحواف والنهايات غير قابل للتحديد الكمّي الى حد ما (جماعة Panose عندهم طريقة لذلك ولعله يجدر مراجعة طريقتهم لاستنباط رقم لشكل نهايات الخطوط).

وبعد تحديد كميات تحقيق الحروف للعناصر المذكورة نستطيع معالجة الأرقام بأشكال عديدة. ونستطيع أيضاً أن نمثل الخطوط الطباعية بأشكال بيانية لدراسة مدى اقتراب خط ما من حيث الشكل من خط آخر ولإغراض تحليلية أخرى. ولكن المهم في هذا هو وضع أساس لإمكانية لتعرف الحواسيب على طراز الخط المستعمل وبالتالي إمكانية استبدال الخطوط الغير متوفرة بأخرى متوفرة تشبه المطلوبة من حيث الخواص التصميمية.

التقييس الكمّي للخطوط العربية

تقييس الخطوط العربية التقليدية
تقييس الخطوط العربية التقليدية
تقييس الخطوط الطباعية العربية
تقييس الخطوط الطباعية العربية

وقد قمت بتطوير تطبيق بسيط باستخدام VBA ضمن برنامج MSWord لتسقيط الرسم البياني في إليسترتور. ويعد هذا التطبيق مثالاً على إمكانية السيطرة البرمجية على برنامج اليسترتور والذي ستجده مفيداً في حالة حاجتك الى إنتاج الرسوم بواسطة البرمجة. وقد استخدمت هذا التطبيق في توليد الرسومات المضمنة في هذه التدوينة. وتستطيع تحميل التطبيق من هذا الرابط.

وعودة الى التصنيف

حينما يكبر المرأ يبدأ في اجترار القصص القديمة التي يعيدها على مسامع أهله المرة بعد المرة حتى يحفظوها. ويبدو أني قد وصلت الى هذه المرحلة. فأجدني اليوم أعود الى تقنية الـXML لاستخدامها في تصنيف وتبويب الخطوط العربية. وأكاد أرى في الـXML الحل لتوصيف الكثير مما يخطر على بالي هذه الأيام. وقد استخمدتها أولاً في منتوج برمجي طورته من زمن لتصميم التشطيبات الإنشائية، حيث قمت بخزن مواصفات مواد التشطيب من حجر ورخام وبلاط السيراميك وغيره باستخدام لغة XML. والجمال في هذه اللغة أنها تصلح لقراءة البشر والحاسوب في ذات الوقت. وهي ذات تركيب طبقي شجري مما يجعلها مناسبة للتبويب والتقسيم. وباستخدامها مع طريقة التقييس الكمّي الموصوف أعلاه نكون قد إتجهنا الى طريق التقسيم العلمي المستقر للخطوط العربية. وتستطيع مراجعة المقالة على هذا الرابط للتوسع في معرفة مقدرة اللغة على هيكلة المعلومات.