Posted by: خالد محمد خالد | نوفمبر 16, 2015

تجديد الخطوط العربية – الجزء الثاني

في الحلقة الثانية من سلسلة تجديد الخطوط العربية سنستعرض الطريقة التي واجه بها الخط العربي مد الغزو الثقافي الغربي الذي بدأ في مطلع القرن الماضي ولم يزل يسطو سطوه في بلادنا وبلاد العالم أجمع. وقد كانت مصر في تلك الفترة متصدرة لإحتواء هذه الصدمة الثقافية فلنرى كيف تم ذلك في مجال الخط العربي.

تعديل الخطوط القديمة

جرف سيل الثقافة الغربية الذي إمتد مع الإستعمار الأوربي عقب الحرب العالمية الأولى الثقافات المحلية تجريفاً عنيفاً. ولم تكن الثقافة العربية مهيأة لاستيعاب الحاجة الى خطوط كتابية حديثة لانزوائها في موقع دفاعي بعد الهجوم الشرس للغربيين على الموروث الثقافي الإسلامي. وتم إسعاف الحاجة الى الخطوط المناسبة لترويج المنتوجات والأعمال والأفلام وغير ذلك مما جاء مع الإستعمار بخطوط تقليدية معدلة تعديلاً طفيفاً.

ونستطيع تمييز إتجاهين: الأول يتمثل بتعديل طفيف لضربات الخطوط التقليدية كالإستطالات في خط الرقعة المتماسك وخاصة في النهايات الراجعة في حروف الباء تاء ثاء والصاد ضاد أو في زيادة امتداد الراء زاء واو. كما هناك معالجة بالرسم لحافات الحروف إما بتشقيقها أو إستخدام التعرج لإحداث التأثير الدرامي. وهذا الأخير قد أدى الى الإتجاه الثاني والمتمثل بالخط الحر.

ولنستعرض أولاً عدداً من أمثلة الإتجاه الأول وهو تعديل الخطوط التقليدية.

تلقت الثقافة العربية داعايات المنتوجات الغربية عبر خط الرقعة لما له من طابع ديناميكي. وفي هذه المجموعة نرى أنه قد تم تعديل خط الرقعة لإضفاء التميز في العلامة التجارية وهو هدف تسويقي مهم. وتتلخص التعديلات التي تعرض لها خط الرقعة في تجليسه على الخط الأفقي للسطر حيث فقدت الكلمات المفردة خط القاعدة المائل المحلي لتستقر أفقياً على خط السطر. هذا بالإضافة الى إطالة الحروف في نهايات الكلمات كما في اللام الأخيرة من "اينوتويول" في الإعلان الأخير على اليسار.

تلقت الثقافة العربية دعايات المنتوجات الغربية عبر خط الرقعة لما له من طابع ديناميكي. وفي هذه المجموعة نرى أنه قد تم تعديل خط الرقعة لإضفاء التميز في العلامة التجارية وهو هدف تسويقي مهم. وتتلخص التعديلات التي تعرض لها خط الرقعة في تجليسه على الخط الأفقي للسطر حيث فقدت الكلمات المفردة إنحدارها لتستقر أفقياً على خط السطر. هذا بالإضافة الى إطالة الحروف في نهايات الكلمات كما في اللام الأخيرة من “اينوتويول” في الإعلان الأخير على اليسار.

إعلان عن كاميرا سينمائية 8 ملم (حيث لم يكن يوتيوب هناك في تلك الأيام). والخطوط المستعملة هي خط الرقعة معدل ثم تقليدي. ولاحظوا طريقة كتابة "صناعة سويسرية" بمزج خط النسخ مع التعليق الفارسي (بالمناسبة، يسمي الأتراك والفرس خط التعليق الفارسي بخط "النستعليق" بمعنى النسخ المعلق. وفي أسفل الإعلان فإن الخط البارز هو خط فارسي "معلق" تعليقاً خفيفاً.

إعلان عن كاميرا سينمائية 8 ملم (حيث لم يكن يوتيوب هناك في تلك الأيام). والخطوط المستعملة هي خط الرقعة معدل ثم تقليدي. ولاحظوا طريقة كتابة “صناعة سويسرية” بمزج خط النسخ مع التعليق الفارسي (بالمناسبة، يسمي الأتراك والفرس خط التعليق الفارسي بخط “النستعليق” بمعنى النسخ المعلق. وفي أسفل الإعلان فإن الخط البارز هو خط فارسي “معلق” تعليقاً خفيفاً.

الخط الحر في أعلى الإعلان على اليمين مستوحى من خط الرقعة ويكاد يكون كتابة خط اليد بالقلم الإعتيادي. ويليه نموذج أكثر تطابقاً لخط الرقعة في أسماء الممثلين. أما العنوان الرئيس فقد تم خطه بالرقعة المعدل بإستطالة الحروف الأخيرة كما في لام "أجل" والألف المقصورة في "حنفي". وطبعاً الرقاصة. فأفلام تلك الفترة لا تخلو من فقرة الرقاصة. وتعذر أصحاب تلك الأفلام تهرباً من المسؤولية الأخلاقية بأن "الجمهور عايز كدة". قارنوا بين الأهداف الشخصية لأبطال قصص الأفلام المصرية وأهداف أبطال قصص الأفلام الأجنبية وستفهمون ما أقصد بالمسؤولية الأخلاقية.

الخط الحر في أعلى الإعلان على اليمين مستوحى من خط الرقعة ويكاد يكون كتابة خط اليد بالقلم الإعتيادي. ويليه نموذج أكثر تطابقاً لخط الرقعة في أسماء الممثلين. أما العنوان الرئيس فقد تم خطه بالرقعة المعدل بإستطالة الحروف الأخيرة كما في لام “أجل” والألف المقصورة في “حنفي”. وطبعاً الرقاصة. فأفلام تلك الفترة لا تخلو من فقرة الرقاصة. وتعذر أصحاب تلك الأفلام تهرباً من المسؤولية الأخلاقية بأن “الجمهور عايز كدة”. قارنوا بين الأهداف الشخصية لأبطال قصص الأفلام المصرية وأهداف أبطال قصص الأفلام الأجنبية وستفهمون ما أقصد بالمسؤولية الأخلاقية.

أفيش لأحد الأفلام المصرية يجمع عدداً من أنماط الخطوط القديمة مع قليل من التعديل. فباستثناء الياء في إسم حمدي فإن أسماء الممثلين كتبت بخط رقعة واضح. ويصعب وضع كلمة "في" الصغيرة على يمين فم فاتن حمامة في قالب محدد من قوالب الخطوط القديمة إلا أن رائحة الخط الديواني تفوح من فم... عفواً من الـ"في". وقد رسم العنوان الرئيس بخط رقعة مشرشر لإضفاء الشعور الدرامي. ثم ننزل الى "مع" التي تشبه "في" من حيث طابع الخط الديواني حيث نعود الى أسماء الممثلين بخط الرقعة ويليها كلمات بخط ديواني معدل وأخيراً سم المنتج والمخرج بخط النسخ. ولاحظوا أن كلمات "إنتاج وإخراج" كتبت بخط يشبه بالرقعة ولكنه قريب من الديواني.

أفيش لأحد الأفلام المصرية يجمع عدداً من أنماط الخطوط القديمة مع قليل من التعديل. فباستثناء الياء في إسم حمدي فإن أسماء الممثلين كتبت بخط رقعة صافي. ويصعب وضع كلمة “في” الصغيرة على يمين فم فاتن حمامة في قالب محدد من قوالب الخطوط القديمة إلا أن رائحة الخط الديواني تفوح من  الـ”في”. وقد رسم العنوان الرئيس بخط رقعة مشقق لإضفاء الشعور الدرامي. ثم ننزل الى “مع” التي تشبه “في” من حيث طابع الخط الديواني حيث نعود الى أسماء الممثلين بخط الرقعة ويليها كلمات بخط ديواني معدل وأخيراً سم المنتج والمخرج بخط النسخ. ولاحظوا أن كلمات “إنتاج وإخراج” كتبت بخط يشبه بالرقعة ولكنه قريب من الديواني.

يبدو أن العرف لأفلام تلك الفترة القديمة هو كتابة أسماء الممثلين بخط الرقعة. وفي ما عدا أسماء الممثلين في هذا الإعلان فإن بقية الخطوط جاءت بأشكال مبتكرة كالخط الديواني المعدل في "حسن رمزي" أول ألإعلان و"حسين حلمي" و"المنهدس" التي تليها كل ذلك بخط ديواني معدل.

يبدو أن العرف لأفلام تلك الفترة القديمة هو كتابة أسماء الممثلين بخط الرقعة. وفي ما عدا أسماء الممثلين في هذا الإعلان فإن بقية الخطوط جاءت بأشكال مبتكرة كالخط الديواني المعدل في “حسن رمزي” أول ألإعلان و”حسين حلمي” و”المنهدس” التي تليها كل ذلك بخط ديواني معدل.

خط الثلث والممثلة ماجة يروجان للكوكاكولا. وباستثناء الخطوط الصغيرة التي تشبه خط اليد فإن مصممو هذا الإعلان حافظوا على الطرق التقلدية في تظهير الخطوط القديمة. وهذا ينطبق على كل من خط الثلث للعلامة وخط النسخ الذي لم يحض بتعديل كثير في تلك الفترة وكذلك خط الرقعة الذي يظهر بحلته الأصلية.

خط الثلث والممثلة ماجة يروجان للكوكاكولا. وباستثناء الخطوط الصغيرة التي تشبه خط اليد فإن مصممو هذا الإعلان حافظوا على الطرق التقلدية في تظهير الخطوط القديمة. وهذا ينطبق على كل من خط الثلث للعلامة وخط النسخ الذي لم يحض بتعديل كثير في تلك الفترة وكذلك خط الرقعة الذي يظهر بحلته الأصلية.

هذا هو الإعلان الأحدث في هذه المجموعة من نماذج الخطوط التي إخترناها ونرى أن الخطاط إستخدم الخط الحر للعنوان الرئيس حيث كان الخط الحر في ذلك الوقت الند البديل لخط الرقعة من حيث الصلابة مع ما كان له من الطراوة والجدة. ونرى أنه في حين أن إحتفظ الخطاط بقواعد خط النسخ المستخدم في عرض أسماء الممثلين في أعلى يمين الإعلان فإنه إستخدم أساليب تعديل خط الرقعة من حيث إستطالات الحروف الأخيرة وأفقية الخط بشكل عام كما في أسماء المنتج والمخرج في أسفل الإعلان.

هذا هو الإعلان الأحدث في هذه المجموعة من نماذج الخطوط التي إخترناها ونرى أن الخطاط إستخدم الخط الحر للعنوان الرئيس حيث كان الخط الحر في ذلك الوقت الند البديل لخط الرقعة من حيث الصلابة مع ما كان له من الطراوة والجدة. ونرى أنه في حين أن إحتفظ الخطاط بقواعد خط النسخ المستخدم في عرض أسماء الممثلين في أعلى يمين الإعلان فإنه إستخدم أساليب تعديل خط الرقعة من حيث إستطالات الحروف الأخيرة وأفقية الخط بشكل عام كما في أسماء المنتج والمخرج في أسفل الإعلان.

حينما يحمى الوطيس تزداد الشقوق في الخط (وتم حذف الوطيس من الصورة حفاظاً على الحياء العام). لاحظوا أن خط التعليق الفارسي في أسفل الإعلان فقد "تعليقه" وأصبح متمدداً على خط السطر. والملاحظة الأخرى هي خط النسخ في وسط الإعلان حيث يحتفظ خط النسخ بأصولة وقواعده دون تغيير.

حينما يحمى الوطيس تزداد الشقوق في الخط (وتم حذف الوطيس من الصورة حفاظاً على الحياء العام). لاحظوا أن خط التعليق الفارسي في أسفل الإعلان فقد “تعليقه” وأصبح متمدداً على خط السطر. والملاحظة الأخرى هي خط النسخ في وسط الإعلان حيث يحتفظ خط النسخ بأصولة وقواعده دون تغيير.

والآن وبعد أن تعرفنا على ملامح التعديل الذي طرأ على الخط العربي في تلك الفترة تعالوا معي لنركب آلة الزمن لنزور تلك الفترة زيارة سريعة وذلك من خلال مقاطع مقدمات الأفلام المصرية التالية:

الخط الحر

رأينا نماذج من الخط الحر والخطوط المؤدية له في الأمثلة السابقة من نتاج فترة الصدمة الثقافية التي إجتاحت الأمة. ولربما لا يحتاج الخط الحر الى الكثير من التحليل بعد هذا إلا أني أريد أن اسوق مثالين من هذا الخط في نهاية هذه المقالة.

المثال الأول هو صفحة من كتاب الخط الحر للخطاط المصري أحمد صبري زايد. والملفت في فكرة الكتاب أنه وبالرغم من كونه يتعلق بالخط الحر فلا يزال المؤلف يقدم قواعد رسم حروف الخط الحر بإستخدام طريقة النقاط التقليدية، فأين الحرية إذن؟

يقيد الخطاط المرحوم أحمد صبري زايد الخط الحرف بقواعد النقاط. تناقض طريف في رأيي.

يقيد الخطاط المرحوم أحمد صبري زايد الخط الحرف بقواعد النقاط. تناقض طريف في رأيي.

والمادة الأخيرة التي أحب أن أقدمها وكمقدمة للجزء الثالث والأخير من سلسلة تجديد الخط العربي هو نموذج إرشادي لفكرة خطوط الجرافيتي والتي لا تعدو أن تكون نوعاً من أنواع الخط الحر.

شكل من على الإنترنيت يبين خطوات رسم حروف الجرافيتي. والشباب وضعوا علامة الممنوع على الخط التقليدي حيث أنه كما قالوا: "لكل مقام مقال".

شكل من على الإنترنيت يبين خطوات رسم حروف الجرافيتي. والشباب وضعوا علامة الممنوع على الخط التقليدي. و كما قالوا فإن: “لكل مقام مقال”.

وهذه نهاية جولة غريبة قد تبدو فيها التدوينة كشارع السينما المصرية وهو إنحراف بسيط عن الطابع البصري الذي أحب أن تحتفظ به هذه المدونة. وتعويضاً عن هذا سأحاول بمشيئة الله أن أنهي السلسلة بعودة الى الأشكال الخطاطية إنتقالاً من موضوع الجرافيتي الذي ختمت به التدوينة وذلك بعرض أعمال الفنان التونسي السيد السيد (إسمه السيد وهذا ليس خطأ طباعي).

ودمتم في رعاية الله العظيم.


أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

تصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: