Posted by: خالد محمد خالد | يناير 15, 2015

مناهج التصميم

متعة العمل التصميمي بالإبداع والإيتاء بما هو جديد. والفكرة الجديدة تستهويني وتطربني ولا أرتاح حتى أختبر صلاحيتها للتنفيذ وقدرتها على توليد الثروة لي. ولكني أكتشفت بعد العديد من تجارب التحليق في عالم الإبداع أن تحويل الفكرة الإبداعية الى منتوج مفيد ذو قيمة تسويقية تحتاج الى الكثير من الجهد والعمل الدؤوب ولعل الأمر – كما نقلنا سابقاً عن أحد المبدعين – هو 1% إلهام و99% آلام، آلام الجهد والدراسة والبحث والتجربة والتعامل مع الآخرين والسوق ومئات من الإعتبارات الأخرى دون مبالغة.

وفي السنين الأخيرة من دراستي الجامعية أستهواني الجانب النظري من العمل التصميمي. وصرت أبحث لعدد من السنين بعد التخرج في الموضوع في محاولة أن أحدد لنفسي منهج واضح وفعّال في التصميم. وكان من بين ما حاولت عمله هو ابتكار لغة برمجة لوصف ومعالجة مسار العمل التصميمي.

رموز لتعريف لغة للتصميم نستطيع من خلالها حل المسائل التصميمية. خلاصة بحثي في هذا المجال أن التصميم عمل تلقائي يصعب تقنينه.

رموز لتعريف لغة للتصميم نستطيع من خلالها حل المسائل التصميمية. خلاصة بحثي في هذا المجال أن التصميم عمل تلقائي يصعب تقنينه.

في بداياتي التصميمية كنت أعتقد أنه يمكن تحديد مسار أمثل للتصميم أستطيع به تحويل المسألة التصميمية الى حل في مسار محدد ومعروف. وعلمت فيما أنه مع صعوبة تحديد هذا المسار فإن الحل الأسهل هو المباشرة بالتصميم دون شروط مسبقة واكتشاف الطريقة من خلال المباشرة المجردة. ومع ذلك تعلمت استعمال بعض الأدوات التنظيمية والإبداعية المفيدة.

مراحل التصميم

ومن خلال تجربتي في المجالات التصميمية أستطيع القول بأنه بالرغم من كل المناهج المتعددة هناك طابع عام مشترك لمسار العمل التصميمي يمكن تحديده في ثلاثة مراحل.

مشاريع التصميم تدور في الغالب ضمن مراحل البحث والتحليل ثم التصميم ثم التقييم. وتولد عملية التقييم معلومات جديدة تطلق دورة ثانية ثم ثالثة وهكذا.

مشاريع التصميم تدور في الغالب ضمن مراحل البحث والتحليل ثم التصميم ثم التقييم. وتولد عملية التقييم معلومات جديدة تطلق دورة ثانية ثم ثالثة وهكذا.

وهذه المراحل لا تنفصل بشكل قطعي كما هو مبين في الدوائر الثلاث الخارجية في المخطط. وهي في الواقع تتداخل في بعض ملامحها فالمصمم يميل الى المباشرة في التصميم أثناء فترة البحث والدراسة لتجربة بعض الأفكار كما هو أيضاً يرجع الى البحث والدراسة أثناء التصميم عند شعوره بوجود فجوة معلوماتية معينة. ولذا نرى الحلقات الدورانية الصغيرة وهي تمثل التداخل المذكور وتم تمثيل المراحل بشكل مصغر ومتكرر لكونها ثانوية لأعمال المرحلة التي يكون المصمم فيها.

تحقيق النتائج

لا بد لكل عمل نقوم به من غاية. وتحديد الغايات والنتائج النهائية للعمل التصميمي منذ البداية مهم لتحقيق أعمال مؤثرة. ويتم تحديد الغايات ضمن تدرج يترابط منطقياً في كافة مستوياته. بمعنى أننا نقوم بتحديد الغايات الرئيسية التي يتم الإتفاق عليها من قبل كافة الأطراف المتشاركة ومن ثم نفصل لكل غاية من هذه الغايات مخرجات محددة. كما يجب تحديد مؤشر قابل للقياس نستطيع بواسطته تقييم النتائج للتحقق من إنجازها بشكل يرضي أغلب الأطراف المتشاركة في التصميم.

الإطار المنطقي الذي يمثل خارطة الطريق لتحقيق النتائج

وظيفتي التي أترزق منها حالياً هي مع الأمم المتحدة. ونستخدم في الأمم المتحدة جدول الترابط المنطقي الموصوف ضمن منهجية إدارة تحقيق النتائج. والجدول في الواقع أداة تنظيمية مفيدة حيث يتم ترتيب شجرة النتائج ضمن إطار واحد منطقي. وتسمى شجرة نتائج لترابط مكوناتها ضمن ترتيب متدرج يتفرع كل مستوى فيها الى فروع أصغر نحو تحقيق النتائج والتفاصيل التي بمجموعها تحقق أكبر قدر ممكن من الغايات العليا. والجدول بترتيبه المتدرج يمثل هندسياً المسقط العلوي للتنظيم الشجري.

لتنظيم شجري أكثر وضوحاً أستخدم شخصياً برنامج TreeDBNotes.  وأقوم بإدراج النتائج التي أبغي تحقيقها ثم أفرع تحت هذه النتائج ما هو مطلوب لتحقيقها. وهناك العديد من هذه الأدوات المساعدة ويمكن الحصول على نسخة مجانية محدودة من خلال هذا الرابط.

لتنظيم شجري أكثر وضوحاً أستخدم شخصياً برنامج TreeDBNotes. وأقوم بإدراج النتائج التي أبغي تحقيقها ثم أفرع تحت هذه النتائج ما هو مطلوب لتحقيقها. وهناك العديد من هذه الأدوات المساعدة ويمكن الحصول على نسخة مجانية محدودة من خلال هذا الرابط.

حاول ألّا تكون وحيداً في العمل التصميمي، وخاصة إذا كنت تطمح أن يكون تصميمك ذو قيمة عند الآخرين لتبيع لهم منتوجاتك. ولذا فإنه من المفضل أن تقوم بالعمل مع الآخرين والذين قد يتنوعون بين جهات عديدة ما بين من يصنّع أو يمول أو يستخدم.

ملاحظة أخيرة: حاول ألّا تكون وحيداً في العمل التصميمي، وخاصة إذا كنت تطمح أن يكون تصميمك ذو قيمة عند الآخرين لتبيع لهم منتوجاتك. ولذا فإنه من المفضل أن تقوم بالعمل مع الآخرين والذين قد يتنوعون بين جهات عديدة ما بين من يصنّع أو يمول أو يستخدم.

الملخص

تلخيصاً لكل هذا أستطيع القول أنه من المفيد الإطلاع على الأدوات التصميمية “الناعمة” إن صح التعبير والتي تعين على تخطيط العمل التصميمي. وهناك مجموعة أخرى من الأدوات التي تعين على الإبتكار وتحفز الإبداع والتي قد يتسنى لنا استعراض مداخلها في حلقة قادمة بإذن الله.

كما أحب أن أشارك بهذا المنشور الذي جمع صاحبه عدداً من مناهج وطرق التصميم التي من المناسب الإطلاع عليها.

وفي النهاية أحب أن أنشر على المدونة بعض المسودات القديمة التي حاولت من خلالها جمع أدوات مفيدة للتصميم.

توليد البدائل. يستطيع المصمم توليد بدائل عديدة ومن ثم مقارتنها باستخدام المعايير التي تم تحديدها لاختيار البديل الذي يحقق أكبر قدر من النتائج المرجوة.

توليد البدائل. يستطيع المصمم توليد بدائل عديدة ومن ثم مقارتنها باستخدام المعايير التي تم تحديدها لاختيار البديل الذي يحقق أكبر قدر من النتائج المرجوة.

هذه طريقة لتوليد البدائل ولكن على التوالي بعد تقييم البديل الأول والإستفادة من المعرفة المستحصلة من خلال التقييم.

هذه طريقة لتوليد البدائل ولكن على التوالي بعد تقييم البديل الأول والإستفادة من المعرفة المستحصلة من خلال التقييم.

تعتمد هذه الطريقة على تقسيم المسألة التصميمية الى أجزاء صغيرة يمكن التعامل معها بسهولة وحل كل جزء ثم تأليف الأجزاء مرة أخرى في حل شامل.

تعتمد هذه الطريقة على تقسيم المسألة التصميمية الى أجزاء صغيرة يمكن التعامل معها بسهولة وحل كل جزء ثم تأليف الأجزاء مرة أخرى في حل شامل.

قد يتعارض هذا المنهج مع ما ذكرنا من ضرورة تحديد الأهداف مسبقاً حيث تعتمد هذه الطريقة على نبذ الأهداف والبدأ من أي مجال دون تحديد وتطوير التصميم مع الإنتباه الى فرص مفيدة لحل المسألة. وهي تفيد في المراحل الأولى من التصميم للتسخين إن صح التعبير.

قد يتعارض هذا المنهج مع ما ذكرنا من ضرورة تحديد الأهداف مسبقاً حيث تعتمد هذه الطريقة على نبذ الأهداف والبدأ من أي مجال دون تحديد وتطوير التصميم مع الإنتباه الى فرص مفيدة لحل المسألة. وهي تفيد في المراحل الأولى من التصميم للتسخين إن صح التعبير.

تستند هذه الطريقة على تحديد جانب مهم من التصميم وحله أولاً ثم حل الجوانب الأخرى بموجب هذا الحل. ويفيد هذا المنهج في معالجة المسائل التصميمية المعقدة وللتسخين في المراحل الأولى من التصميم.

تستند هذه الطريقة على تحديد جانب مهم من التصميم وحله أولاً ثم حل الجوانب الأخرى بموجب هذا الحل. ويفيد هذا المنهج في معالجة المسائل التصميمية المعقدة وللتسخين في المراحل الأولى من التصميم.

هناك العديد من الطرق والأدوات التي تعين على الإبداع وتوليد الإفكار. وقد ذكرت أداة في مجال توليد الخطوط العربية في تدوينة سابقة تعتمد على أساس توليد بدائل عن طريق التفكيك وإعادة التكوين بعلاقات جديدة موجهة بين المكونات.

هناك العديد من الطرق والأدوات التي تعين على الإبداع وتوليد الإفكار. وقد ذكرت أداة في مجال توليد الخطوط العربية في تدوينة سابقة تعتمد على أساس توليد بدائل عن طريق التفكيك وإعادة التكوين بعلاقات جديدة موجهة بين المكونات.


أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

تصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: