Posted by: خالد محمد خالد | نوفمبر 18, 2013

التخصص

إدّي العيش لخبازه (إدّيلو)

ونبدأ بحكمة العدد. حيث لا يمكن للمرء (أو المرأة) التخصص في كل شيء أو حتى الكثير من الأشياء. فالواقع ينبئنا بأن من القدرة البشرية معرفة القليل عن كثير من الأشياء مع معرفة الكثير عن بعض منها، أي التخصص فيها. والتخصص يحقق التقدم. فكل الإنجازات البشرية تكاد تكون من نتاج المتخصصين العاملين في مجالهم ردحاً من الزمن. والتخصص لا يأتي هيناً ويتحقق فقط بعد سنين من الممارسة والإجتهاد في الإتقان.

وفي تجربة قريبة تتعلق بمشروعي البرمجي الذي بدأت الحديث عنه في التدوينة السابقة ظهرت حاجتي الى رمز (icon) للبرنامج الذي أقوم بتطويره. ومع شغفي بهذه الرسوم الصغيرة فقد كنت أعرف أنه ليس باستطاعتي تصميم الرمز وربما تحديداً تنفيذه بالرغم من بساطة الموضوع الظاهرة وبالرغم من قرب الموضوع الى مجال عملي التصميمي. فرأيت أن أبحث عن أهل الإختصاص لأجل عمل الرمز المطلوب.

وجاء محرك البحث Google الى النجدة. وللأمور البصرية كالرسومات والتصاميم أستخدم الجانب الخاص بالبحث عن الصور في هذا المحرك. وجاءت النتائج سريعاً لترشدني الى موقع بندر رفة حيث قام بتوفير رموز جاهزة للكعبة المشرّفة والقبة الخضراء حيث اخترت الثانية لبراعة إظهارها. وقد راسلت الأخ بندر للاستئذان في استخدام الرمز في برنامجي.

تكبير لرمز القبة الخضراء والذي استخدمته في البرنامج الذي أقوم بتطويره

تكبير لرمز القبة الخضراء والذي استخدمته في البرنامج الذي أقوم بتطويره

وتستطيع مشاهدة الرمز في صناديق الحوار التي نشرت نماذج منها في التدوينة السابقة ومثال لذلك الصورة على هذا الرابط.

ما كل ما يتمنى المرء يدركه

ولكن بعد هذا الحظ العاثر (والعاثر هنا من العثور وليس التعثر) تعثر حظي (من التعثر هذه المرة وليس العثور) حينما حاولت أن أجد خطاً مميزاً لإسم البرنامج  من خلال Google وغير Google. ويبدو أن القاعدة في زماننا هذا هو أنه حينما يحتاج المصمم الى خط عربي يناسب حاجة تصميمية محددة فعليه واحدة من هذه:

  • أن يسكب العبرات
  • يطفئ الشمعة ويلعن الظلام
  • يحك جلده بظفره

وقد أعجبني من ذلك الإختيار الثالث حيث شرعت في تصميم خط العنوان بنفسي مبتدئاً من الصفر العربي على اليسار. ولعله كان لزاماً عليّ أن أصمم العنوان بنفسي فأنا في جميع الأحوال مصمم خطوط. أو على الأقل أدّعي ذلك وما هذه المدونة الطويلة العريضة إلا لإثبات ذلك، أو الوصول الى ذلك، قبل ذلك وبعد ذلك.

تبدأ فكرة التصميم بالتخطيطات السريعة على الورق. ولم يتعدى هذا التخطيطين الظاهرين في الصورة حيث قمت بعدها برسم مقاطع الحروف في برنامج إليستريتور. ويلاحظ الإهتمام بتفاصيل إنحناءات حافات المقطع ومن بعد ذلك تم تكوين الحروف من المقطع

تبدأ فكرة التصميم بالتخطيطات السريعة على الورق. ولم يتعدى هذا التخطيطين الظاهرين في الصورة حيث قمت بعدها برسم مقاطع الحروف وتكوين الشكل الكلّي في برنامج إليستريتور.  وآخر مرحلة تكمن في تدشين العنوان في مكانه في التصميم والذي كان هنا المطوية الدعائية للبرنامج.

بدائل تصميمية للعنوان ويلاحظ الإهتمام بمنحنيات المقطع. وقد استلهمت التصميم من عنوان مستشفى جنين في ساحة الإندلس في بغداد. أما النون فقد استوحيتها من الطريقة التي كان مدرس الرياضيات يكتبها وذلك من أيام الدراسة الإبتدائية في الستينات من القرن الماضي. لأنن أحببت شكل النون التي كتبها لم أنسها بالرغم من خمسين سنة مضت. وما الحبيب إلا الحبيب الأول.

بدائل تصميمية للعنوان ويلاحظ الإهتمام بمنحنيات المقطع. وقد استلهمت التصميم من عنوان مستشفى جنين في ساحة الإندلس في بغداد. أما النون فقد استوحيتها من الطريقة التي كان مدرس الرياضيات يكتبها وذلك من أيام الدراسة الإبتدائية في الستينات من القرن الماضي. لأنني أحببت شكل النون التي كتبها ولم أنسها بالرغم من خمسين سنة مضت. وما الحبيب إلا الحبيب الأول.

في أول ظهور للعنوان على الموقع. تصميم بتشكيلة من الألوان الأساسية

في أول ظهور للعنوان على الموقع: تصميم بتشكيلة من الألوان الأساسية. وقد تكون هذه فرصة لتوضيح بعض الجوانب التصميمية  في العنوان.  فترى التقابل في  الأشكال المستقيمة في حروف الألف واللام وحروف الكرسي مع دائرة النون. كما هناك تقابل أيضاَ بين مقاطع الحافات المستقيمة والمقاطع المنحنية. أما الإيقاع فهو واضح في تكرار الأجزاء العمودية في أول العنوان والذي ينتهي بجرس النون. وبالرغم من أن النقاط في الحروف العربية بمثابة التحدي التصميمي إلا أنها في ذات الوقت تمثل فرصة تصميمية حيث يمكن تحقيق الجمال البصري من خلال التقابل في المقياس بين حجم النقطة وحجم الجزء الرئيس من الحرف.

تطبيق لتصميم العنوان في تصميم لصقة. وهنا يظهر العنوان مع خطوط آخرى كخط مريم من تصميم عصمت شنبور وخط نسيم الذي تبرأ منه مراد. وقد قمت بعلاج خط مراد وخاصة النقاط لصياغة عنوان لخدمات الخط والتصميم التي أقدمها.

تطبيق لتصميم العنوان في تصميم لصقة. وهنا يظهر العنوان مع خطوط آخرى كخط مريم من تصميم عصمت شنبور وخط نسيم الذي تبرأ منه مراد. وقد قمت بعلاج خط مراد وخاصة النقاط لصياغة عنوان لخدمات الخط والتصميم التي أقدمها.

تشكيلة آخرى باستخدام صورة للخلفية. وقد تم تنفيذ هذا التشكيل ببرنامج فوتوشوب الذي لا غنى للمصمم الطباعي عنه.

تشكيلة آخرى باستخدام صورة للخلفية. وقد تم تنفيذ هذا التشكيل ببرنامج فوتوشوب الذي لا غنى للمصمم الطباعي عنه.


Responses

  1. يا أخي انا معجب بقدرتك على تصميم الخطوط ولكنني أجد صعوبة في تقدير المنتج الأخير الذي صنعته من خلال برامج رقمية كالرسام (إلسترايتور) او (فوتوشوب). لقد وجدت كلمة البيان من دون الظلال والخلفيات والتدرج بالألوان وإضافة “من النعيمي” او “قريبا على الشاشات المباركة” جميلة جدا كما صممتها. ربما لا تحتاج الى كل تلك التعديلات بل الى حركة ناعمة جدا.
    كلمة البيان كما بدت في الصورتين في البداية (حيث تظهر في رسوماتك ومحاولاتك بالأبيض والأسود) هي في أجمل حلّتها وأنقاها.
    هذا رأيي بكل صراحة
    مع أفضل التمنيات

    • شكراً أخي محمد على ملاحظاتك ورأيك الصريح. ومن المفيد جداً أن نسمع ملاحظات قيّمة وصريحة ;كما تقضلتم لتصحيح مسار العمل.

      كما أصبت في الإشارة الى صعوبة فهم المنتج حيث أني لم أركز في الشرح سوى على الجانب الإعلامي منه كالشعار وخط العنوان وما الى ذلك والمنتج في الحقيقة برنامج حاسوبي متكامل تم إنتاجه بواسطة الفيزوال بيسك وأدوات أخرى. أما برنامجي الإليستريتور والفوتوشوب فقد تم استخدامها لإنتاج المستلزمات البصرية للمشروع من آيقونات وعناوين والمادة الإعلامية.

      للإستزادة من المعرفة حول المشروع تستطيع زيارة موقع المشروع عبر الرابط التالي:

      http://www.alnuemi.com/bayan

      مع تقديري واحترامي

      خالد


أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

تصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: