Posted by: خالد محمد خالد | نوفمبر 7, 2011

أخيراً: الجزء الثالث من خصائص الحروف الطباعية العربية

سبع صنائع والبخت رائع

من قصص أيام خدمتي العسكرية ما حدث ذات مساء حيمنا انقطع التيار الكهربائي في المعسكر ونادى آمر المعسكر المهندس المناوب ليعطيه الأمر العسكري بإصلاح الكهرباء. فأجابه أخونا الباشمهندس: “سيدي، أنا لست مهندس كهرباء. أنا مهندس مدني”. فقال له الآمر وبصيغة الآمر: “ما عندنا مدني هنا…الكل عسكر! هيا أصلح  الكهرباء”.

ومشكلتي هنا ليست مع الآمر الذي لم يرتق الى معرفة حدود قدرات المهندسين المدنيين ولكن مشكلتي مع أخونا الباشمهندس. ومع أني لا أفترض أن يكون الرد المناسب للمهندس: “نعم سيدي…عودة الكهرباء أو الشهادة” ولكنه على الأقل لو كان له بعض الدراية في الكهرباء  لكان بإمكانه أن يقول: “بالرغم من أني مهندس مدني ولكن سأصلح الكهرباء بإذن الله”، ويحفظ بهذا شرف المهنة ناهيك عن تجنب هذا الموقف البايخ.

سبع صنائع

المصمم متعدد المواهب

والمصمم الطباعي يمكن أن يستفيد كذلك من تعدد المواهب والصنايع. وعلى أقل تقدير لا بد للمصمم الطباعي أن يتقن تصميم الحروف وتصميم الصفحات معاً. ومع أنّي شخصياً أجد المتعة أكثر في تصميم الحروف، ولكن الطلب الحقيقي في السوق هو تصميم الصفحات. والمجالين في الواقع مترابطين الى حد كبير، لذا سنجعل موضوع اليوم عن الخصائص البصرية يتناول كل من الحروف العربية والصفحات الطباعية معاً، مع بعض التركيز على تصميم الحروف.

محاولتي في الجمع بين تصميم الحروف وتصميم الصفحة. خط الكوفي من تصميمي

الخصائص البصرية

والمقصود بالخصائص البصرية هو ما يتعلق بالتصميم من ثلاث نواحي:

  • المقروئية
  • النواحي الجمالية
  • الطراز

مقروئية الحرف العربي

إذا استثنينا أعمال الفن اللتجريدي الحروفي [1، 2] فإن الحروف تكتب أساساً لتقرأ. وبذا تصبح المقروئية الشرط البصري الأول الذي يجب على المصمم تحقيقه. وتتدرج مقروئية النص ابتداءاً من القدرة على تمييز الحروف الى التعرف على الكلمة الى فهم العبارة وأخيراً القراءة المريحة للنص الكتابي. والمقروئية تكون نتيجة عوامل محددة. فعدا العوامل الخارجية من إضاءة ونوع السطح المكتوب عليه (ورق، شاشة، سطح لمّاع، لوحة معدنية، وغير ذلك) فالعوامل التي نتحكم بها من خلال تصميم الحرف أو تصميم الصفحة تتضمن:

  • الخلفية
  • المسافة بين الحروف
  • المسافة بين الكلمات
  • طول السطر الكتابي
  • المسافة بين السطور
 
الشكل والخلفية

المقروئية هي الأساس

النواحي الجمالية

مقروئية الحرف مطلب وظيفي ولا يؤدي الحرف غرضاً من دون المفروئية كما بيّنا. فهل تكون الناحية الجمالية ترفاً كمالياً يمكن أهماله. وفي مهنتي المعمارية مررت بتجارب تصميمية عديدة ولاحظت أن الزبائن الذين تعاملت معهم يغلّبون الجانب الجمالي على الجانب الوظيفي على خلاف ما كانت تحشوه الدراسة الجامعية في أدمعتنا من خلال التركيز على الوظيفة كمصدر أساس للشكل، وكان الشعار يومذاك: “الشكل يتبع الوظيفة”. ومع كون هذا صحيحاً وبتحقيق المقروئية نكون قد حققنا جانب كبيراً من المطلب الوظيفي، ولكن في التصميم الطباعي هذا لا يكفي.

فالنواحي الجمالية مهمة جداً وفي التصميم الطباعي تكون أهم وتكاد تكون مطلباً وظيفياً. وأحب أن أقتبس حكمة ابن عمي خالد الحسن حيث كان يضيفني ذات يوم ورأيته يتأنق كثيراً في إعداد الشاي ومستلزماته فطللبت منه أن لا يكلف نفسه هكذا كثيراً فقال لي: “خالد، لا يأكل الفم وحده، فالعين تأكل أيضاً”. نعم يا خالد يا ابن عمي النفس تحتاج الى الجمال. لذا نظيف الى الوظيفة متطبات الناحية الجمالية ونعتبرها غاية تصميمية أساسية.

والنواحي الجمالية ليست مزايا نسبية يتفاوت الناس في تقييمهم لها. بل هي قواعد بصرية محددة يمكن أستخدامها لتحقيق الجمال في التصاميم. ويقول البعض أن الجمال نسبي فبعض الأعمال التي تعجبني قد لا تعجب غيري. وهذا في الوقع ينطبق على الطراز حيث يتفاوت الناس كثيراً في ميلهم الى طراز معين دون الآخر وسنتحدث عن الطراز بعد قليل.

ومن القواعد البصرية التي يجب على المصمم معرفتها وإتقان العمل بها:

  • علاقة الشكل بالخلفية
  • التناسب
  • التوازن
  • التبريز
  • التباين
  • الحركة
  • الإيقاع
  • الوحدة والتنوع 
التوازن

مثال: تمرين في التوازن البصري

 

الطراز

قد يتحقق الطراز بقصد تحقيقه أو بدون قصد ذلك. وكثير من المصممين يمارسون حقهم المشروع والدستوري في خلق طراز جديد من خلال أعمالهم. وقد يتحقق الطراز من خلال محاولة تحقيق المتطلبات التصميمية وتطبيق الاسس الجمالية. فمثلاً في تصميم حروف ياقوت عمد مصممه نجيب جارودي الى عدم استخدام نهايات مستدقة لكونها تتآكل بفعل شدة ضغط الطبع وذلك في أيام الطباعة بالمعدن. وأدى ذلك الى تميز حرف ياقوت بطابع ذو وزن ثقيل. وفي المقابل لم يكن ذلك حاجة تصميمية يوم صمم عبدالله فارس حروف منى. فالتنضيد الرقمي وطباعة الأوفست لم تكن تؤدي الى تلف نهايات الحروف الدقيقة.

ياقوت في مقابل منى

ياقوت في مقابل منى

أداة تكوين طراز الحروف الطباعية

وحيث أن مصممي الحروف يحاولون التميز بطراز تصاميمهم حاولت تطوير أداة بصرية تساعد في توليد بدائل أشكال الحروف الطباعية العربية. وهذه الأداة مبنية على مبدأ التحليل الشكلي (morphological analysis) المستخدم في بحوث العمليات. ويتم في هذه الطريقة تفتيت المسألة التصميمية الى عناصرها وإدراج البدائل لكل من العناصر. ومن ثم يتم توليد الحلول التصميمية بالإختيار العشوائي بين بدائل العناصر وجمعها لتكوين التصميم الجديد.

فلو كان عندنا مسألة تصميم قلم على سبيل المثال نقوم بتقسيم القلم الى عناصر، ولنختر عناصر شكل جسم القلم، ومادة جسم القلم، ونوع المداد، ثم ندرج البدائل لكل منها. فلشكل الجسم يمكن أن ندرج: أسطواني، موشوري، متوازي مستطيلات، كروي، الى آخر ذلك. ولمادة الجسم يمكن أن ندرج الخشب، البلاستيك، المعدن، الزجاج، الورق، القماش، وغير ذلك كثير. وأخيراً للمداد نستطيع أن ندرج الرصاص، الحبر السائل، الحبر الجاف، الفحم، الى آخر ما نستطيع أن نتخيله مداداً للقلم. ولتكوين القلم الجديد نختار عشوائياً عنصراً من كل قائمة ونجمعها في القلم الجديد. وبهذا يمكن أن نحصل على قلم موشوري الشكل من الزجاج ويكتب بالرصاص. ومن عدد بدائل العناصر التي عددناها في هذا المثال يمكن الحصول على 4 ضرب 6 ضرب 4 = 96 حلاً تصميمياً. وبطبيعة الحال لن يكون كلها مناسباً حيث تحضع البدائل الى التقييم لاختيار ما يصلح منها.

وقد قمت بتحليل عناصر تصميم أشكال الحروف العربية فوجتها تنحصر في ستة عناصر وهي:

  1. الشكل العام: ويتدرج من الشكل الهندسي الى الشكل الحر (خمسة درجات)
  2. التباين في سمك الخط: ويتدرج من إنعدام التباين الى التباين الشديد (خمسة درجات)
  3. معالجة الحواف والحلية: وهذا العنصر غير محدد فهناك ما لاحصر له من أشكال حواف الحرف ونهايات الخطوط
  4. الوزن: ويتدرج من الخفيف الى الثقيل (خفيف جداً، خفيف، متوسط، ثقيل، أسود)
  5. الميل: ويتدرج بين القائم والمائل (أعتقد أن أقصى ميل للحرف يجب ألا يتعدى الـ20 درجة)
  6. العرض: ويتدرج بين الضيق والواسع (الأفضل تحديد خمسة درجات للعرض: مضغوط، مضغوط قليلاً، عادي، واسع قليلاً، واسع)

وأكثر ما يعطي الحرف خصوصيته هو العنصر الثالث: الحواف والحلية. ولعل هذا هو العنصر التصميمي الرئيسي الذي يدور في ذهن مصممي الحروف. ومع ذلك، فعند أستقرارك على تصميم معين للحواف والنهايات فيمكن توليد ما يقارب 1500 بديل منه بتعديل درجات العناصر الأخرى.

أداة توليد الخطوط العربية

أداة توليد الخطوط العربية

وحيث أن اليوم هو ثاني أيام عيد الأضحى المبارك من عام 1432 الهجري فالمناسبة تستوجب الهدية. وهديتنا الى مصممي الحروف العربية هي نشرة أداة توليد الحروف العربية ولعلها تساعد شبابنا من مصممي الحروف على توسيع خياراتهم في توليد الخطوط العربية الجميلة.

ويمكن تحميل نشرة الأداة بهيئة PDF من هذا الرابط.

وكل عام وأنتم بخير.


Responses

  1. بوركت يغالي
    وهديه جميلة ومفيدة للغاية


أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

تصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: