كيف تصبح وسام شوكت

تضرب أعمال  وسام شوكت جذورها عميقاً في الخط العربي التقليدي ولكنه استطاع أن يمتد من هناك الى مساحات مبتكرة في طريقة أظهار الخط العربي التقليدي. وقد حصد وسام جوائز في الخط العربي آخرها جائزة البردة في أبو ظبي عام 2008. وهو مع ذلك يتجاوز التطبيق التقليدي للخط العربي ليوظف الخط العربي في أعمال كرافيك وأعمال تشكيلية جميلة. ويصنف وسام أعماله على موقعه ضمن خمسة مجاميع: الفن التشكيلي، تصميم الشعارات، الطباعة، الأعمال المحيطة، وأخيراً الكرافيك.

من التقليدي الى الحداثة
تصميم شعار بأشكال خطاطية رشيقة

ومن أعمال وسام التي لفتت نظري بشكل خاص هي الجداريات الكبيرة. فقد استطاع وسام أن يظهر الحروف العربية في تشكيلات خطية مستمدة من تمارين الخطاطين التقليدية ولكنها هذه المرة في تكوينات كرافيكية حديثة. والمميز فيها هو تمام شكل الحروف ودقة رسمها بالرغم من الحجم الكبير التي تظهر فيه على لوحاته. وتقديري أنه استخدم تقنية الرسوم الخطية أي الفكتر (vector) لإنتاج اللوحات. فمن خاصية الرسوم الخطية هو إمكانية تكبيرها وتصغيرها دون أي تشويه في شكلها كما يحدث عادة في طرق التصوير الفوتوغرافي أو التصوير النقطي (bitmap).

الجدارايات الكبيرة

وعلى هذا حاولت أن أحاكي أعمال وسام شوكت في برنامج إليستريتور (Adobe Illustrator). فقمت بنقل الخطوط الخارجية لحروف أخذتها من تمارين الخطاطين التقليدية وقمت بتعيين ألوان مختلفة لكل حرف أو لمجموعة حروف على خلفية سوداء. وتستطيع أن تحكم من الصور في أدناه أننا بدأنا نقترب من فن الأستاذ وسام شوكت. وياليت الوقت يتيح لي فرصة للتركيز على التفاصيل التي تقربها أكثر من الأعمال الأصلية. ولكن، وحيث أن ذلك غير متاح لي، فسأترك الأمر اليك يا قارئي العزيز. فإن كنت مثلي ممن يمتلكون المعرفة الأساسية في برنامج أليستريتور فقم بتحميل الملف من هذه الوصلة وتفنن في تكوين الأعمال الخطية على طريقة المبدع وسام شوكت. والمهم هنا هو إمكانية طباعة العمل بأي حجم بنفس الدقة والوضوح. (ملاحظة: تستطيع أيضاً آرسال أعمالك إليّ وسوف أرى إن كان بالأمكان عرضها على هذه المدونة)