Posted by: خالد محمد خالد | مايو 31, 2011

الطُغراء

يجري النهران دجلة والفرات عبر سهل منبسط يحادد جبال إيران وتركيا الوعرة من الشرق والشمال والتي تسيل منها عدداً من الروافد التي تغذي النهرين وتزيدها ماءاً وجريانا. وقامت على هذه الأرض المنبسطة حضارات ودول عظيمة. وكان هذا السهل أيضاً ملتقاً لحضارات عظيمة أخرى حيث انصهرت فيه ثقافات الشرق والغرب. وقد انطلقت من أرض الرافدين الحضارة العربية الى كل من دولة الفرس في الشرق ودولة الترك في الشمال. الكتابة في العراق

 وترسخت العربية مع مرور الوقت في ثقافة الأمتين التركية والفارسية حتى هذا اليوم الذي أفل فيه بريق العربية نفسها. وأستطيع أن أميز الكثير من الكلمات العربية حينما أقرأ كتابة فارسية أو تركية. ونحن في العراق نتندر عن كثرة العربية في اللغة الفارسية ونحكي النكت من قبل تشكيل الأيرانيين لجنة لتخليص الفارسية من اللغة العربية أسموها “لجنتي تخليصي لغتي فارسي من لغتي عراب”.

أضغط على الصورة لتكوين خطوط بالتعليق الفارسي

لغرض النكتة لا أكثر

ومن جهتنا كعرب فإن هذا الأمر ليس بالسئ على الإطلاق. فالأمة الفارسية والأمة التركية أضافتا الكثير الى الحضارة الإسلامية وإلى اللغة العربية نفسها. ومن الجوانب التي تهمنا هنا هو ما أضافتا الى الخط العربي. فمن جهة فارس جاء خط التعليق الجميل ومن جهة تركيا جاءت إضافات عديدة كخط الرقعة الذي اعتبره القمة في طريقة الكتابة اليدوية وكذلك ما طوره العثمانيون من خط الثلث ورفعوه الى مستوى عالي جداً من الجمال.

خط الثلث

تحرر خط الثلث من خط السطر. لوحة من عمل الخطاط حامد الآمدي

وتعد الطُغراء إبتكاراً عثمانياً (تركياً) بامتياز. وقد نشأ شكل الطغراء الذي نعرفه اليوم من تواقيع السلاطين العثمانيين حيث كان شعاراً لمراسيمهم. وقد كان السلاطين يعهدون الى خطاط متخصص يسمى “النيشانجي” لرسم الخاتم السلطاني. وهناك الكثير من القصص حول أسباب تكوين الطغراء بهذا الشكل المميز. فمنهم من قال أنه يمثل شكل طائر السعد الأسطوري وتحكي روايات أخرى أن “البيضتان” (وهما الدائرتان الكبيرتان في شكل الطغراء) تمثلان البحرين الذين كانا تحت سيطرة السلطان العثماني وهما البحر الأسود والبحر الأبيض المتوسط. أما الخطوط الثلاث المرتفعة فتمثل مع الزلفات النازلة عنها الأشرعة التي تهب مع الريح باتجاه الغرب وهي جهة توسع العثمانيين. وأنا شخصياً أرى في شكل الطغراء تمثيلاً لشكل السلطان مع عمامته في التدويرات وفي تفاصيل أخرى.

السلطان سليم الثاني

ومهما كان أصل شكل الطغراء فتكوينها البصري يحمل عناصر تصميمية جميلة كتوازن الشكل العام والإيقاع الناشئ عن تكرار الخطوط العمودية وفي دوران البيضتين على اليسار ثم خروج نهايتهما من جهة اليمين في حركة نشيطة، كذلك التباين في كثافة الكتابة بين أسفل الطغراء والفضاءات الرحيبة في جانبها الأيسر. وقد ذهب أتراك اليوم أكثر من ذلك في التحليل الجمالي للطغراء التي يعتزون بها كثيراً. بل إن الطغراء قد تأصّلت في الحياة والثقافة التركية ولم تستطع العلمانية اجتثاثها بالرغم من منشأ الطغراء العثماني. والى اليوم تجد الطغراء موضوعاً لتجارات وصناعات وفنون عديدة فيما هو مناسب وما هو غير مناسب.

تحليل جماليات الطغراء

تحليل جماليات الطغراء من قبل باحث تركي ووزن الطغراء على طريقة الخطّاطين بالنقط

 ومن الموقع التركي أيضاً نقلت  الشكل التالي الذي يمثل توقيع السلطان عبدالحميد الثاني وقمت بوضع الأسماء العربية لأجزاء الطغراء مستعيناً بمقالة السيد ابراهيم بن عبدالرحمن الهدلق في مجلة الفيصل عدد 339، رمضان 1425 هـ.

أجزاء الطغراء

أجزاء الطغراء وأسماؤها.

 وليس الأتراك وحدهم قد افتتنوا بالطغراء. فأنا أيضاً، ولست تركياً، قد افتتنت بجمالها حيث كانت تجربتي معها كتجربة المحب من النظرة الأولى. فكما ذكرت في تدوينة سابقة، فقد أحببت طغراء البسملة من عمل الخطاط مصطفى حليم منذ أن رأيتها في كتاب “بدائع الخط العربي” للمرحوم ناجي زين الدين المصرف. وقد استخدمتها في أعمالي تصريحاً، كما في تصميم كراس الصلاة، واستلهاماً كما في شعار تعريب برنامج أوتوكاد.استلهمت شعار تعريب أوتوكاد من الطغراء.

استلهام من الطغراء

استلهمت شعار تعريب أوتوكاد من الطغراء

وقد لا أكون المعجب الوحيد للطغراء. فقد استخدمت قناة الجزيرة شئ يشبه الطغراء شعاراً لها وكذلك قناة دولة البحرين. ومن المفيد مقارنة التصميمين حيث أن فيهما بعض أوجه الشبة بالطغراء مع ما فيهما من أوجه الإختلاف. فالتدويرات في شعار قناة الجزيرة تحضر الطغراء الى الذهن دون عناء وكذلك التشبيك في شعار قناة البحرين. وفي ما عدا هذا فيحمل كل من الشعارين مظهراً تصميمياً جديداً مما يشير الى الإمكانيات المفتوحة لتطوير فكرة الطغراء ضمن تصاميم جديدة ومبتكرة. طغراوات حديثة

 وهدية هذا العدد ستكون بطبيعة الحال طغراء. وقد أعددت رسمة خطيّة للطغراء(vector)  ليتمكن القرّاء من استخدامها بأي حجم دون أن يكون ذلك على حساب النوعية. وكمثال على الإمكانيات المتعددة لاستخدامها فقد أعددت صفحة طباعية في برنامج إنديزاين InDesign تحتوي على الطغراء في مواضع مختلفة. وقد حاولت في تصميم الصفحة أظهار الجانب الجمالي من استخدام الحرف العربي المخطوط مع الحرف العربي الطباعي. وهذا في الحقيقة مقدمة للموضوع حيث أنوي أفرد تدوينة أو أكثر حول هذا الموضوع بإذن الله.

الخط مع الطباعة

رابط لتحميل نشرة الطغراء بصيغة PDF

رابط لتحميل عدة الطغراء بصيغة Adobe Illustrator وصيغة WMF

About these ads

أرسلت فى الخط العربي, خط الثلث, شعارات


Responses

  1. كعادتك أستاذي الفاضل خالد ابهار متواصل في التحليل واستدراج وربط المواضيع ببعضها البعض، فبارك الله فيك على هذه التدوينة الرائعة، ولا شك ان الطغراء اصبحت فنا ً أصيلا ً نتغنى به ولكن للأسف لا نراه اليوم بين ثنايا تصميماتنا العربية او على الاقل ان نرى مفهوم الطغراء ان يطبق او يستخدم في تصاميم شرقية عربية اسلامية نكاد لا نراها الا في القلة القليلة من المصميمن.
    لا شك ان توزيع عناصر الطغراء والتناسق بين مكوناتها هو سر جمالها بحيث يراها الناظر منسابة لا تخضع لقوانين وحسابات وهي فعليا ً حركاتها مدروسة بعناية فهذا السر فيها ” السهل الممتنع” .
    طبعا ً لاننسى فضل الاتراك في تحسين وتجويد خط الثلث الذي وصل الى ماوصل اليه اليوم بفضل التحسينات التي قام بها الاتراك وهذا يبدو سميا ً عند مقارنة خط ابن البواب في بدايات تطوير خط الثلث وما وصل اليه الخطاطين الاتراك من جودة وتحسين في خط الثلث.
    الملفت لي أن الطغراء في العادة ولا ادري ان كانت دائما ً تكتب فقط بخط الثلث وذلك لطبيعة انسياب وانحاء وطواعية هذا الخط ولم يصدف ان رأيت طغراء بغير خط الثلث ، لربما النسخ يصلح لذلك أيضا ً الديواني.
    ولكن بحسب اعتقادي ان معظم التطوير والابداع في طريقة تكوير وتكوين الطغراء تم باستخدام أحرف خط الثلث.

  2. شكراً على الملاحظة اللطيفة. تكاد الطغراوات في فترتها الذهبية ترسم بخط الثلث في العموم، حسب علمي. وقد عدت النظر الى شعار الجزيرة بعد ملاحظتك، وتبدو لي أنها أقرب الى الخط الديواني منها الى الثلث. فما رأيك؟

    مع تمنياتي ودعواتي…

    خالد

  3. نعم أراها مكتوبة بالديواني ، لا شك في ان الخط الديواني طيع جدا ً ، وارى شعار الجزيرة النموذج المتطور للاستخدام الحديث للطغراء .

  4. استاذي العزيز خالد،
    اتطلع بشوق وبشكل يومي للجديد في مدونتك اللطيفة والغنية بالافكار والتحليلات.
    بالنسبة للطغراء، لي في موضوعها نقطتان:
    ١‫.‬
    كنت اتضايق وانزعج جدا عندما اقرأ كتابا عن الخط العربي واجد فيه باباً معنوناً بـ: خط الطغراء! يعني كارثة بحق! منذ متى والتركيب الفني يطلق عليه اسم: خط!
    بالنسبة للطغراء العثمانية الناضجة والتي شذبت ووصلت الى مستوى جمالي رفيع منذ ٢٠٠ سنة تقريبا.. فهي بلا شك مزيج من الخط السنبلي الذي أبدع فيه الخطاط عارف حكمت، مزيج مع تحوير لخط الثلث.
    ٢‫.‬
    تحدثت في موضوعك عن تاريخ الطغراء، وقد وصفتها بالابتكار العثماني الصرف، وهنا اسمح لي بأن اخالفك بالرأي. كون الطغراء بدأت بالتكون كتوقيع سلطاني في عهد المماليك.. وارجع ان شئت الى الكتب التاريخية الصحيحة التي تذكر ذلك.

    وكل الشكر لكم

  5. الأخ الفاضل خالد….
    تحية إعزاز وإكبار لفنك الراقي جداً… حاولت مراراً وتكراراً من كتبابة أسمي بالطغراء إلا أنني لم أفلح بذلك..
    فهل بالإمكان كتابة اسمي ( الحسيني) وأكون لك من الشاكرين.
    أطيب أمنياتي وتقديري…..


أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل الخروج / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل الخروج / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل الخروج / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل الخروج / تغيير )

Connecting to %s

تصنيفات

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 39 other followers

%d bloggers like this: